أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

تمت علی ید مافیا النظام الحاکم في ایران

فضيحة سرقة لقاح كورونا سببت في تصاعد الصراع بين الذئاب عشية مسرحية الانتخابات

تمت علی ید مافیا النظام الحاکم في ایران

لقاح كورونا
الکاتب – موقع المجلس:
بعد أيام قليلة من نفى المتحدث باسم إدارة الغذاء والدواء التابعة للنظام، جهانبور، أنباء اختفاء 200 ألف لقاح مضاد للكورونا في إيران، أصدرت وزارة الصحة ووزارة الثقافة والإرشاد في حكومة روحاني رسائل منفصلة إلى الهلال الأحمر والجمارك والمعلومات الخاصة باللقاحات المستوردة.

في حين في استعراض آخر الإحصاءات التي قدمتها حكومة روحاني حول حقن 2 مليون 820 ألفًا و 512 جرعة لقاح حتى الأربعاء والإحصاءات التي قدمتها وزارة الصحة، يتضح فقدان ما يقرب من 100 ألف جرعة لقاح.

وجاء إعلان وزارة الثقافة والإرشاد في حكومة روحاني عن حظر نشر معلومات عن اللقاح، في الوقت الذي قالت معصومة باشايي بهرام، عضو مجلس الشورى ؛ الأسبوع الماضي إنه تم استيراد أكثر من ثلاثة ملايين جرعة لقاح إلى البلاد حتى الآن، وأنه وفقًا لنظام TITK، تم حقن ما يقرب من 1.4 مليون جرعة من اللقاح، مضيفة أنه تم إخراج عدد من اللقاحات من سلسلة التوزيع الرسمية و تم بيعها في السوق السوداء مقابل 300 مليون تومان (خبر اونلاين في 10 مايو).

وفي وقت سابق، كشف عضو هيئة رئاسة مجلس الشورى محسن دهنوي، في 11 أيار / مايو، على قناة الشبكة الثلاثة لتلفزيون النظام، في خضم اضطراب مسرحية الانتخابات نظام ولاية الفقيه وفي إطار الصراع بين زمر النظام عن سرقة لقاحات مستوردة .. أكثر من 200 ألف جرعة من اللقاح مفقودة فأين ذهب؟ “انها تذهب إلى السوق السوداء. نحن ذاهبون إلى شارع ناصر خسرو حيث تباع جرعة لقاح 25 مليون تومان.”

وأضاف دهنوي: نقول إن النائب الأول لرئيس الجمهورية جهانكيري يجب أن يكون مسؤولاً أو يجب أن يكون الرئيس مسؤولاً. سيأتي وقت محاكمتهم، وأعتقد أنه لم يفت الأوان، وبالطبع يجب أن أقول انهم اشتكوا اليوم ….

وتابع بمهاجمة روحاني: “عندما يكون لدينا رئيس أعتقد أنه هو، أحيانًا أقول لأصدقائي مازحا إنه كان ينبغي أن يكون وزير الرفاه وليس رئيس الجمهورية، عندما تصل إلى رأس الحكومة، فإن همه الأول في الرئاسة هو إعادة بناء مسبح المؤسسة الرئاسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى