أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

أكثر من 310400 حالة وفاة بفيروس كورونا في 547 مدينة في إيران

أودى فيروس كورونا الجديد، بحياة أكثر من 310400 شخص في جميع أنحاء إيران، وفقًا لإحصائية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

أكثر من 310400 حالة وفاة بفيروس كورونا في 547 مدينة في إيران
وقال المتحدث باسم مقر كورونا في طهران: المرض لا يزال في ازدياد في محافظتي هرمزكان وسيستان وبلوشستان. يجب أن تكون الرعاية في كرمان وبوشهر أكثر.

إيران، 12 يونيو/حزيران 2021 – توفي أكثر من 310400 شخص بسبب فيروس كورونا الجديد في 547 مدينة في جميع محافظات إيران البالغ عددها 31 محافظة، وفقًا للتقارير التي أعدتها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية حتى ظهر يوم السبت 12 يونيو/حزيران.

 

وتشمل حصيلة وفيات فيروس كورونا في مختلف المحافظات: طهران 72736 شخصًا، وفي أصفهان 20825 شخصا، وفي خوزستان 19481 شخصًا، وفي خراسان رضوي 18870 شخصا، وفي لرستان 12340 شخصًا، في مازندران 12315 شخصًا، وفي كيلان 10366 شخصًا، وفي فارس 10377 شخصا، وفي قم 9740 شخصًا، وفي سيستان وبلوشستان 7211 شخصا، وفي كرمان 6953 شخصا، وفي هرمزكان 4120 شخص، وفي أردبيل 3850 شخصًا، وفي قزوين 3589 شخصًا، وفي بوشهر 3259 شخصًا.

 

 

مع تزايد عدد ضحايا كورونا نتيجة لسياسات النظام الإجرامية والوحشية، قال روحاني اليوم إن حكومته “لم يسبق لها مثيل في مجال الصحة في تاريخ إيران، إذا كان لديكم ما تقوله فتفضلوا. أحضروا تاريخ إيران، اقلبوا صفحات التاريخ من زمن الأخمينيين. كان إجمالي عدد أسرة المستشفيات في تاريخ إيران حتى بداية الحكومة الحادية عشرة حوالي 90 ألفًا، وفي نهاية هذه الحكومة سنقوم توفير حوالي 160 ألف سرير”.

وعن إحصائية النظام بشأن كورونا قال: “منذ اليوم الذي اكتشفنا فيه دخول الفيروس الى البلاد لم نتردد لحظة في إبلاغ الحالة. كانت إيران من أكثر الدول انتظامًا في إعلان الإحصائيات الدقيقة. بناءً على نفس المعيار الدولي أعلنا معدل الوفيات بدقة وبشكل يومي وبدون انقطاع. كانت هذه معلومات شفافة. وهذا ما كان أحد ما تعتز به الحكومة الثانية عشرة ووزارة الصحة”.

 

وأوردت المنظمة ما نقلته وكالات أنباء النظام من تصريحات لمسؤولين في صحة النظام يوم السبت 12 يونيو/حزيران كالتالي:

 

وقال المتحدث باسم مقر كورونا في طهران: المرض لا يزال في ازدياد في محافظتي هرمزكان وسيستان وبلوشستان. يجب أن تكون الرعاية في كرمان وبوشهر أكثر.

وفي كهكيلويه وبوير أحمد، قال رئيس الشبكة الصحية، إن “عدد ضحايا الفيروس في الأشهر الثلاثة الماضية يعادل جميع الوفيات منذ بداية تفشي كورونا”

وصرح مدير شبكة الصحة في قشم: الأسرة في جميع الأجنحة الثلاثة بمستشفى الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) مليئة بمرضى كورونا وهذه صافرة إنذار.

وأعلنت جامعة أردبيل الطبية: في الأيام الأخيرة، أصبحت المقرات الانتخابية المصدر الرئيسي لتفشي كورونا ونشهد إصابة المشاركين في حفل الانتخابات.

وعلى الصعيد نفسه قال رئيس مركز غرب الأهواز الصحي: لقد تراسلنا مرارا مع مقر الانتخابات فيما يتعلق بمراعاة البروتوكولات الصحية وأطلعناهم على الإجراءات الصحية.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

12 يونيو/حزيران 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى