أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

الصرخة التي جعلت خامنئي متخاذلا

"تصويتي إسقاط النظام"؛ لیس مجرد شعاربل إنها عزيمة وطنية

الصرخة التي جعلت خامنئي متخاذلا
منبر حر في الأهواز
الکاتب – موقع المجلس :
دخل خامنئي خطة توحيد أركان نظامه بهندسة مهزلة البرنامج الانتخابي. وكان كباش فدائها المرشحون الموالون للنظام، وفي نفس الوقت دعا إلى المشاركة في الانتخابات ودفع جلاوزته لجذب الناس إلى صناديق الاقتراع بالتشجيع والتهديد. لكن أيا من هذا لم يعالج آلام المرشد الأعلى. انتشر شعار تصويتي لإسقاط النظام يومًا بعد يوم في الفضاء الواقعي والافتراضي، وأثار الركود في الاستعراض الانتخابي وعواقبه خوفًا على خامنئي. كانت آخر رمية خامنئي هي إصدار فتوى. من جهة، اعتبر المرشد الأعلى الخائف عدم المشاركة في الانتخابات خطيئة كبيرة، ومن جهة أخرى قال إن المرأة يمكن أن تشارك في الانتخابات دون إذن زوجها. بطبيعة الحال، فإن محاولات خامنئي هذه كانت لها نتيجة عكسية. كلما توسل خامنئي وأعطى فتاوى أكثر، كلما قرع الناس بحماسة أكبر على طبلة الإطاحة بالنظام. لم يعد شعار “تصويتي إسقاط النظام” مجرد شعار. إنها عزيمة وطنية. فهذا العزم والإرادة سيتحقق بهمة الغيارى في معاقل الانتفاضة والمنتفضين.

ومن حيل النظام، الذي يطلق أجهزته الدعائية للترويج للانتخابات وتشجيع الناس على المشاركة فيها، عقد المنابر الحرة، مما يوفر فرصة جيدة جدًا للناس للتعبير عن آرائهم وكراهيتهم لهذه المحاولات لتسخين أجواء الانتخابات. واستغل المواطنون هذه الفرصة ليخربوا مخططات النظام وعملائه في مدن مختلفة.

الورقة البيضاء في التصويت

الورقة البيضاء في التصويت

منبر حر في الأهواز

تحطمت خطة أجهزة دعاية النظام لتسخين أجواء السيرك الانتخابي تحت عنوان النقاش الحر في شارع نادري في الأهواز.

مواطنة:

“دول أخرى تأتي وتأخذ نفطنا. وأنا أعلم جيدًا أنها ستبني بلادها. لكن مسؤولينا سرقوا الأموال، لكننا لا نعرف أين ستُبنى.

وهذا حالهم إلى الأبد. كانت تلك طبيعتهم. طالما هم كذلك، فإن إيران ستكون أسوأ من ذلك.

مواطن شاب:

يقول: “صوّت”. رئيسنا تم تعيينه من قبل، لقد لصقتم صورته في كل مكان. أعمل في ساحة بيع الخضراوات والفواكه في أحد الأيام، جاء عناصر النظام إلى الساحة، وكان لدينا 120 كشكًا. أخذوا منا 2 مليون لكل كشك، والتي يمكن أن تكون 240 مليونًا، أخذوها منا بالقوة، وقالوا إننا نريد استخدامها في حملة دعاية إبراهيم رئيسي  للانتخابات. هل يحتاج رئيسي إلى مساعدتنا؟ هل يحتاج الرئيس هذه المساعدة؟

يجب ألا نشارك في هذه الانتخابات على الإطلاق ولا نصوت. نحن نعيش في إيران، والله لا نستطيع أن نتنفس في هذا البلد. إذن لماذا نصوت. وهو يخاطب الأشخاص الموجودين في الساحة: يقول إنه لا ينبغي لأحد التصويت على الإطلاق

هتف الحشد له وصفقوا له.

في قزوين، في منبر حر، أخذت امرأة شجاعة الميكروفون وقالت إن التصويت لم يكن فعالاً في الأربعين سنة الماضية ولم يحقق شيئاً سوى “البطالة والفقر والمعاناة والمرض”. إنني أحث الناس على عدم المشاركة في الانتخابات.

ولاقت المواطنة بترحاب من قبل المواطنين.

قزوین تریبون آزاد -خانمی شجاع در چهل سال رأی ما جز «بیکاری، فقر، نداشته در انتخابات شرکت نکنند

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى