أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

رسالة جريئة لأربع سجينات سياسيات من السجن ضد إبراهيم رئيسي

رسالة السجينات السياسيات من السجون الإيرانية

رسالة جريئة لأربع سجينات سياسيات من السجن ضد إبراهيم رئيسي

الکاتب – کاتب:معصومة احتشام:
كشفت أربع سجينات سياسيات في سجن قرجك في ورامين في خطاب شجاع يفضح جرائم إبراهيم رئيسي، رئيس القضاء الحالي، المرشح لرئاسة النظام من قبل خامنئي، عن جزء من جرائم النظام بحق السجينات.

إنهن، كتبن أن الجرائم بحق الشعب في هذا النظام ستستمر حتى سقوط هذا النظام الفاشي. تم اعتقال وسجن كل هؤلاء النساء الشجاعات بتهمة دعم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية:

فيما يلي النص الكامل لهذه الرسالة:

الانتخابات الرئاسية الرابعة عشرة، مشهد لمهزلة قديمة وفاسدة لابسة أقنعة النفاق والكذب والخداع مع لاعبين منافقين يختفون تحت أقنعة الرياء والتزوير والكذب والخداع.

وفي ظل سقوط الدكتاتورية العسكرية، يتجادل كل من هؤلاء الفاعلين في هذه اللعبة السياسية مع بعضهم البعض بشخصيات فاضحة للسلطة والجشع لمصالحهم.

وهنا اسم مألوف حاول تبييض وجهه الأسود في السنوات الأخيرة، وهذا لم يمنعه من إخفاء سجله الدموي والإجرامي.

وهو الذي لعب دورًا مهمًا في مذبحة 30 ألف سجين سياسي عام 1988، وصف كرئيس للسلطة القضائية سجن قرجك بأنه أفضل سجن.

في حين أن وضع هذا السجن أمر يبعث على الأسى، من العنابر الصحية إلى نقص الإعاشة الكافية للسجناء ونقص المرافق الطبية الأساسية وسوء نوعية وكمية الطعام.

أيضا، وجود المخدرات بين السجناء، وانتشار الأمراض الجلدية المختلفة، وعدم وجود مساحة كافية لقضاء الأحكام، والسلوك الشاذ وغير الأخلاقي للسجناء، وهو ما يرجع إلى نقص العلاج النفسي والتربوي والاجتماعي في ذلك السجن.

الآن وقد حان الوقت لتكرار أكاذيب المرشحين المنتقين، كيف يمكن التوقع من الرجال الذين لم يبذلوا جهودًا لتحسين ظروف السجناء لفترة طويلة أن يحسنوا الوضع في بلد ما؟ بدأت المجزرة والقضاء الجسدي على الناس بطرق مختلفة في الثمانينات واستمرت حتى انتفاضة نوفمبر 2019 ولن تنتهي حتى سقوط النظام الفاشي!

زهرة صفائي، مرضية فارسي، برستو معيني وفروغ تقي بور / يونيو /حزيران 2021 / سجن قرجك في ورامين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى