أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

النظام الإيراني محشور بين مطرقة المجتمع المتفجر وسندان الأزمات المميتة

النظام الإيراني محشور بين مطرقة المجتمع المتفجر وسندان الأزمات المميتة

حدیث الیوم:
الکاتب- موقع المجلس:
إن التطورات الاجتماعية – السياسية في بلدنا تتسارع. في الساعات الأربع والعشرين الماضية وحدها، جذبت العديد من الأحداث والتطورات الهامة انتباه المراقبين.

وعلى الصعيد الاجتماعي، نظم سائقو وعمال شركة حافلات نقل الركاب في طهران وضواحيها وقفة احتجاجية تحت شعار “يا حجة بن الحسن اقتلع جذور الظلم”.

لليوم الثالث على التوالي، نظم المخدوعون المنهوبون من قبل الحرس وقفة احتجاجية ضد نهب الحكومة، وتجمع المعاقون في الحرب الخيانية، الذين يتشدق النظام بالدفاع عنهم، في طهران للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم ومطالبهم واشتبكوا مع الرجال الحكوميين القمعيين.

احتجاجات مثل هذه المجموعة الواسعة من الشرائح، والتي بدأت قبل 6 أشهر مع احتجاجات المتقاعدين المحرومين على مستوى البلاد، والتي انضمت إليها طبقات مختلفة على التوالي، تزايدت مرة أخرى.

داخل النظام نفسه، فإن الزمر المتنافسة في نظام ولاية الفقيه، والتي تدرك جيدًا غضب المواطنين وشدته، مرعبة للغاية، وكل منهم يحاول إلقاء اللوم على الزمرة المتنافسة في انفجار غضب الشعب في نوفمبر 2019.

يقول أعضاء زمرة خامنئي في مهزلة مناظرة 12 يونيو / حزيران: “أثناء قضية البنزين (انتفاضة نوفمبر 2019)، يقع اللوم على روحاني” (المعمم رئيسي) ؛ ويرد روحاني من خلال بيان حكومته: “كان هناك إجماع حاكم على الموافقة”. كان قرار السلطة لزيادة في أسعار البنزين، ثم يلقي صراحة اللوم على خامنئي، بقوله “بعد موافقة خامنئي على ذلك تم وضعه على جدول أعمال الحكومة” (13 يونيو).

في مثل هذه الحالة، يتسع نطاق التفكك الداخلي للنظام، قبل موعد السيرك الانتخابي بأيام.

يفقد النظام السيطرة على الوضع كثيرًا لدرجة أنه على الرغم من قمع المقربين من النظام مثل لاريجاني، فإن نفس هؤلاء الفزاعات المنتقين الذين، حسب رأيهم، لا يناسبون الترشيح للرئاسة، باتوا عراقيل أمام ستراتيجية خامنئي لتوحيد أركان نظامه، لدرجة أن شريعتمداري، رئيس تحرير صحيفة كيهان، يحذر المرشحين العاملين كديكور في العرض الانتخابي الذين يبدو أنهم باتوا متمردين بسبب الرغبة في الحصول على كرسي السلطة ولا يرغبون في التنحي.

ويقول شريعتمداري للمرشحين الأربعة من زمرة خامنئي ان رفض التنحي لصالح المرشح الخامس (إبراهيم رئيسي) خطيئة كبيرة يتضرر منها النظام!” (13 يونيو).

كما أن الوضع على الساحة الدولية حرج للغاية للنظام. وعلى الرغم من إعلان روحاني منذ فترة عن الانتهاء من رفع العقوبات، يتحدث عراقجي ووسائل إعلام النظام هذه الأيام عن عدة عقبات متبقية في رفع العقوبات.

وقال المبعوث الروسي في محادثات فيينا أيضا إنه لن تكون هناك أنباء عن اتفاق في الأسابيع القليلة المقبلة.

في هذه الأثناء، توجه مجموعة السبع ضربة للنظام، وتتحدث الدول الصناعية السبع في بيان ختامي عن “الاتفاق النووي المعدل” (أي استكماله بكؤوس سم اضافية)، ويضع البرنامج النووي، والتدخل الإقليمي، وجميع تطورات الصواريخ وانتهاكات حقوق الإنسان للشعب في إيران على طاولة المساءلة.

تظهر هذه التطورات أن النظام بات محشورا بين المطرقة الاجتماعية المتفجرة وسندان الأزمات السياسية والاقتصادية المميتة. وضع يشير إلى أن وطننا على وشك تحول كبير. تحول تاريخي وثورة يتحققان بسقوط مطرقة الانتفاضة الثقيلة على راس نظام ولاية الفقيه ويتم القضاء عليه وتفكيكه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى