أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

في خطوة غير مسبوقة

شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية رغم الاعتقالات والسجن

في خطوة غير مسبوقة

شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية

کاتب:معصومة احتشام

لجأ النظام الإيراني، الذي واجه مقاطعة موحدة للانتخابات الرئاسية من قبل الشعب، إلى حيلة جديدة للترويج للعرض من خلال حملات مرتزقة له يطلق عليهم اسم “منبر حر” في شوارع بعض المدن لمرشحي مهزلة الانتخابات الرئاسية.

بدخولهم هذه المنابر وأخذ الميكروفون والتحدث بشجاعة ضد زعيم النظام خامنئي ومرشحي السيرك، قام الشباب الإيراني الشجاع بعرقلة مسرحيات النظام وتحويلها إلى منبر ضد النظام والدعوة إلى مقاطعة هذه الانتخابات الاستعراضية. وقد لاقت التصريحات ترحيبا شديدا من قبل الجمهور مما يظهر غضب الشعب ضد نظام الملالي.

وفي مدينة قم التي تعتبر مركز الملالي، تحدث شاب شجاع علنا ضد مهزلة الانتخابات الرئاسية وشدد على أنه بالرغم من علمه بأنه سيُعتقل ويمكن إعدامه، إلا أنه سخر من مناظرات المرشحين وقال: في إيران الأساس هو الديكتاتورية.

ومضى يقول إن كلا من رئيسي وروحاني هما لصوص. ثم تحدث ضد خامنئي وقال إنهم رفعوا سعر البنزين في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019 وقتلوا 1500 شخص، ثم أيدها خامنئي. وأكد قائلا: لذلك وبسبب قتل 1500 مواطن إيراني لن اصوت في هذه الانتخابات واعلموا بانكم ستطاحون في نهاية المطاف.

في الأهواز، وفي “المنبر الحر”، الذي أقيم في شارع نادري، الشارع الرئيسي للمدينة، قالت امرأة:

  شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية 1

شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية

“يأتون من دول أخرى ويأخذون النفط. وأنا أعلم جيدًا أنهم يطورون بلادهم. لكن مسؤولينا سرقوا الأموال، لكننا لا نعرف أين ستُبنى.

لأنه هذه طبيعتهم منذ القدم وإلى الأبد. طالما هؤلاء على الحكم، فإن إيران ستصبح أسوأ مما هي عليه الأن.

قال شاب آخر من الأهواز إن عملاء أمن النظام الإيراني يبتزون الأموال علنًا من الشركات للدعاية لصالح إبراهيم رئيسي، مضيفًا أنه لا ينبغي لنا التصويت على الإطلاق. نحن نعيش في إيران لكننا لا نستطيع التنفس في إيران.

لماذا يجب أن نصوت، نحن لا نصوت على الإطلاق. يا ناس لا تصوتوا. وقوبلت التصريحات بتصفيق من الجمهور

في قزوين، وعبر المنبر الحر، صرخ شاب شجاع أنه في السنوات الأربعين الماضية، لم يحقق تصويتنا شيئًا سوى “البطالة والفقر والمعاناة والمرض“.

أدعو الناس إلى عدم المشاركة في الانتخابات.

وبحسب الصور المنشورة على الإنترنت، في ساحة حرة اندلعت في ساحة نازي اباد الثانية بطهران، وقف أحد الشبان المنتفضين خلف المنصة وقال: “كل من يصوت فهو قد ظلم بحق 1500 قتلوا في نوفمبر 2019”. لا فرق بين المرشحين و “كلهم ناهبون”.

وفي “منبر حر” آخر في طهران، انتقد شاب النظام لإساءة استغلال المعتقدات الدينية للشعب لجمع الأصوات، قائلاً: “لإقناعهم بالمشاركة في الانتخابات، قالوا: صوتوا حتى يظهر إمام العصر. … ” والله وقسما بالله ليس هذا هو الحال.

إذا كنت تقول صوتوا لظهور إمام العصر بالله فليس هذا هو الحال، 99٪ من الناس جائعون. الجوع لا يعترف بالأصوات. التصويت لا يشبعك ….

من فضلكم، كل تصويت ضد العدو ليس له شيء للعدو. لأن الرئيسي تم تعيينه! لا من صوتي ولا من صوتك. “لا تصوتوا يا ناس!”

  شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية 2

شبان يتحدثون علانية ضد النظام في شوارع المدن الإيرانية

انقلاب السحر على الساحر في خدعة المنبر الحر للملالي

لمن يجب أن أصوت؟ هل كل واحد منهم أكثر احترافا في اللصوصية؟ هل أصوت لمن يستبعد ويجلس في موقع أعلى؟

هل يجب أن أصوت على التعيينات الإلزامية؟ جميعهم يقولون إن عدونا هي أمريكا والله عدونا هنا.

لقد شهرت سيفي الآن ولا أعرف هل أعود إلى المنزل بأمان. التمس منكم الصفح عني.

(الإنترنت 11 يونيو)

إذا نزلنا إلى الشوارع للاحتجاج ، فسنكون إما مثيري شغب ، وإما سنقتل ، أو نعتقل. لا يوجد وضع ثالث. الطريقة الوحيدة التي يمكننا التحدث بها هي عدم التصويت هذا العام. كل من لا يصوت ، يصافح (صوت اليد) فلنصمد هذا العام ، لا تصوتوا ، لا تستمعوا إلى أي وعد. قد يكون ذلك لدغة بالنسبة للمسؤولين. ستنتهي هذه الألعاب في غضون يومين. لا يرى السادة أيضا. يبقى عدم مشاركتنا فقط. لذا من فضلكم لا تصوتوا هذا العام. تصفيق أخر … (الإنترنت 12 يونيو)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى