أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

يوميات الانتخابات الرئاسية في إيران- 16 يونيو

آخر التطورات المتعلقة بمهزلة الانتخابات

يوميات الانتخابات الرئاسية في إيران- 16 يونيو

خامنئي يبدي خوفه من المقاطعة الشاملة للانتخابات المزيفة
الکاتب:حسين داعي الإسلام:
المقاطعة الشاملة للانتخابات المزيفة
في هذا التقرير، ترد آخر المستجدات المتعلقة بمهزلة الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني المقرر إجراؤها يوم الجمعة 18 حزيران / يونيو، على النحو التالي:

المقاطعة الشاملة للانتخابات المزيفة

خامنئي يبدي خوفه من المقاطعة الشاملة للانتخابات المزيفة

ألقى خامنئي اليوم الاربعاء 16 يونيو كلمة حول مهزلة الانتخابات الرئاسية للنظام مبديا خوفه من المقاطعة الشعبية للانتخابات وقال ان مقاطعة صناديق الاقتراع لا تحل المشاكل في البلاد.

ولغرض التمهيد لهندسة الانتخابات قال: انتخاب رئيس الجمهورية بنسبة أصوات مرتفعة يمنحه قدرة أكبر على مواجهات التحديات.

واعترف بالوضع المعيشي الحرج للمواطنين بقوله: أتقبل عتب المواطنين تجاه الوضع الراهن.

ولغرض التركيز على انتخاب السفاح الجزار في مجزرة عام 1988 إبراهيم رئيسي قال الولي الفقيه للنظام: “الحل يكمن في المشاركة في الانتخابات وانتخاب من سيعمل على حل المشاكل”!

خامنئي

خامنئي

روحاني يعترف ضمنيًا بمقاطعة واسعة النطاق لمهزلة الانتخابات

أعرب روحاني في اجتماع لمجلس الوزراء، الأربعاء 16 يونيو، عن إحباطه الشديد من استمرار العقوبات من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة، واعترف ضمنيًا بالمقاطعة الواسعة للانتخابات، وحث الناس على عدم العزوف عن صندوق الاقتراع لكي لا يضعف موقع النظام عالميًا.

والتمس روحاني من الشعب قائلا: أن يكون لديكم شكوى فهذا في مكانه، لكن الجمعة، يوم مهم بسبب الانتخابات، لا تسمحوا أن تتضرر جمهورية النظام! هل يقودنا التذمر إلى العزوف عن الصندوق؟ العزوف عن التصويت لا يحل أي مشكلة. حتى مع وجود مشاكل، توجهوا إلى صناديق الاقتراع على مضض. الذهاب إلى الصندوق سيعزز النظام

روحاني

روحاني

انسحاب سعید جليلي لصالح إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة 1988

أعلن المرشح الديكور سعيد جليلي رسميا انسحابه من مهزلة الانتخابات الرئاسية للنظام لصالح إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة 1988.

سعيد جليلي

سعيد جليلي

انسحاب زاكاني لصالح المعمم رئيسي

كما كان واضحًا بالفعل، انسحب أحد مرشحي خامنئي في سيرك الانتخابات هذا الصباح لصالح رئيسي. جدير بالذكر أنه خلال مناظرة مرشحي السيرك، وصف همتي مرارًا وتكرارًا زاكاني بأنه مرشح ديكور شارك كواجهة.

علي رضا زاكاني

علي رضا زاكاني

إعلان انسحاب المرشح مهر علي زاده من السيرك الانتخابي

انسحب مرشح السيرك محسن مهر علي زاده من الانتخابات. وكتب في رسالة إلى وزير الداخلية لحكومة روحاني: “أعلن بموجب هذا انسحابي من استمرار الحملة الانتخابية الرئاسية الثالثة عشرة”.

مهر علیزاده

مهر علیزاده

210 نواب من مجلس شورى النظام يطالبون بانسحاب مرشحي خامنئي لصالح الجلاد ابراهيم رئيسي

وفي بيان موجه إلى علي رضا زاكاني، وسيد مير حسين قاضي زاده هاشمي، ومحسن رضائي وسعيد جليلي، طالبهم 210 من أعضاء مجلس شورى النظام بالانسحاب لصالح رئيسي الجلاد. وقالوا إنه لتشكيل حكومة قوية، ابذلوا قصارى جهدكم وفي أول خطوة فعالة في هذا الاتجاه، من خلال الإعلان عن دعمكم لإبراهيم رئيسي، لتمهيد الطريق لتشكيل حكومة قوية (وكالة أنباء تسنيم، 16 حزيران).

قناة فرانس 24: استمرار اليأس في الانتخابات الرئاسية

كتبت فرانس 24 عن السيرك الانتخابي للنظام: “من المتوقع أن يكون إبراهيم رئيسي، المتطرف جدا، يوم الجمعة، هو الرئيس الأقل إقبالا على التصويت، مما سيجلب اليأس من الوضع الاقتصادي البائس الباقي منذ عهد روحاني “. وقال تيري كويل الباحث بمعهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ومقره باريس “واجهت موجتان من المظاهرات في الجولة الثانية لروحاني ردا دمويا. يُحتجز العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والمدافعين عن حقوق المرأة في السجن، بل إن بعضهم واجه عقوبات سجن إضافية …

روحاني يهاجم الزمرة المنافسة حول الاتفاق النووي

قال روحاني وهو يهاجم الزمرة المنافسة في إطار الصراع بين الذئاب: “يجب أن نستنتج أنه لولا قيادة المرشد الأعلى للثورة وتعليماته ووجود ودعم الشعب واستراتيجية الحكومة وما كانت خطة العمل الشامل المشتركة قد تحققت لكان الوضع نفسه مستمرا “.

اعتراف وسائل إعلام النظام بأجواء المقاطعة الوطنية لمهزلة انتخابات النظام

بعد تصريحات جمال عرف، رئيس اللجنة الانتخابية الصورية للنظام، الذي قال إن 37 إلى 47 في المائة، سيشاركون في الانتخابات، وصفتها وكالة أنباء تسنيم الحكومية بأنها “تصريحات غير مدروسة” مما “فاجأ الكثيرين” وكتبت. أعلن رئيس اللجنة الانتخابية جمال عرف خلال مؤتمره الصحفي أن نسبة المشاركة في انتخابات 18 حزيران / يونيو تتراوح بين 37٪ و 47٪.

“هذا التصريح غير المسؤول لرئيس اللجنة الانتخابية، فاجأ الكثيرين في حين أن وسائل الإعلام الأجنبية والجماعات الداعية لإسقاط النظام بذلت كل جهد ممكن لتقليل نسبة المشاركة في الانتخابات وتقليل الإقبال بشعار (أنا لا أصوت). “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى