أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

حین یتفاقم الخوف من المقاطعة الشعب للانتخابات

نظام ملالي طهران یستجدي الأوراق البيضاء في الانتخابات

الکاتب – موقع المجلس:

عندما تصبح الأوضاع حرجة، يتحول طلب المشاركة الكبيرة وملحمة الملايين إلى استجداء للأوراق البيضاء.

خلفي زاده من وكالة الأنباء الحكومية آنا – 4 يونيو:

أعزائي الشعب أنتم تحتجون على الوضع الحالي. لكن شاركوا في الانتخابات! وإذا كان شخص فهو غاضب جدا ولا يؤمن بأي خيار، فليأت ويصوت بالورقة البيضاء!

مراسل حكومي: هل تقوم بالتصويت هذا العام؟

مواطنة: لم أصوت إطلاقا منذ 15 عاما

ما فائدة التصويت عندما يقررون ويعينون هم أنفسهم؟

صحيفة فرهيختكان – 8 يونيو

من هواجس الناس في الانتخابات وجود ناس مترددين في الانتخابات. كيف يمكن جعلهم يشاركون في الانتخابات؟

من الصعب اتخاذ إجراء في غضون 10 أيام من الانتخابات

إنه صعب ويمكن القول إنه مستحيل

همتي في سيرك المناظرة – 5 يونيو

إذا قررتم عدم المشاركة في الانتخابات، لكني أحثكم على إعادة النظر.

صحيفة ابتكار – 8 يونيو:

انتخابات باردة وعديمة الروح لم يستطع حتى المناظرة الأولى التلفزيونيو تذويب الجلود

مواطنة: هل يعتقدون أن الناس أغبياء أم يلعبون بمشاعر الناس؟

مع الاعتراف بدور القوة الداعية لإسقاط النظام في إبطال مهزلة خامنئي، لجأ أيضًا إلى الوسائل العاطفية.

المعمم علي ذو علم – 4 يونيو

الاتجاه الثاني هو الاتجاه العاطفي للمشكلة

علينا حقًا أن ندعو، أي، علينا العمل واحدًا تلو الآخر، لأنكم تعلمو أن حجم شحن الأجواء وفي الحقيقة التصوير السلبي الذي ينقله اولئك الذين يعيشون ماوراء البحار بالنسبة لانتخاباتنا كثير جدًا، إنه حقًا رهيب جدًا.

مراسل حكومي: مرحبا سيدي. هل تصوت هذا العام؟

مواطن: لا.

مراسل: لماذا لا؟

مواطن: أنا لا أحب ذلك، لم أصوت لحد الآن.

نازانين من تبريز – 4 يونيو: آملة أن يخرج يوم الانتخابات الناس في الشوارع بأبعاد كبيرة حتى نرفع أصواتنا جميعًا لنقول الموت لخامنئي، الموت لروحاني، الموت لرئيسي، لا نريد هذه الانتخابات. هذا ظلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى