أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

حسب تقاریر أنصار مجاهدي خلق و معاقل الانتفاضة من داخل إيران

نطاق إضراب عمال النفط في إيران یتوسع لليوم السادس على التوالي-صور و فیدیوها

حسب تقاریر أنصار مجاهدي خلق و معاقل الانتفاضة من داخل إيران

إضراب عمال النفط في إيران

الکاتب – موقع المجلس:
تشير التقارير الواردة من أنصار مجاهدي خلق و معاقل الانتفاضة من داخل إيران إلى أن إضراب عمال النفط والغاز والبتروكيماويات استمر لليوم السادس.

في غضون ذلك أعلن رئيس لجنة برلمانية عن عقد اجتماع استثنائي مع مسؤولين من وزارة النفط “لحل مشاكل العمال”.

وفقًا للتقارير الواردة، والتي كانت مصحوبة بمقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، عمال دورة أورمية المشتركة، وشكرت بوتيا للصلب في كرمان، ومشروع بيدبلند للخليج الفارسي في بهبهان، وشركة ديبوليمر في عسلوية للصناعات البتروكيماوية، مشروع بيدبلند 2 ماهشهر، وشركة آبسالان للتكرير في مصفاة، وشركة سازه فرافن في قشم دخلوا إضراب يوم الخميس 24 يونيو.

في حين حاول النظام من خلال طرد أكثر من 700 عامل مضرب في مصفاة طهران لتهديد العمال وإجبارهم على كسر الإضراب.

ترك العديد من العمال المضربين في مناطق مختلفة من إيران أماكن عملهم وعادوا إلى مدنهم.

وأضرب عمال المصافي والبتروكيماويات ومحطات الكهرباء المتعاقدون مطالبين “بزيادة الأجور إلى 12 مليون تومان في الشهر” و “تغيير نوبات الإجازة إلى 20 يوم عمل و 10 أيام إجازة”.

في الوقت الحاضر، لديهم ستة أيام فقط إجازة لمدة 24 يوم عمل.

هناك مطالب أخرى، وفقًا لمجلس منظمي احتجاج العمال المتعاقدين. ومنها “يجب دفع الأجور في الوقت المحدد، ويجب فصل المقاولين عن صناعة النفط، ويجب إلغاء فصل العمال، وإلغاء قوانين العبودية في المناطق الاقتصادية الحرة”.

“والامتثال لمعايير الصحة والبيئة والسلامة في مكان العمل، ورفع المعايير الصحية للمهاجع والخدمات الصحية، وإنهاء أمن أماكن العمل، والاعتراف بالحق في التنظيم، وعقد التجمعات والاحتجاجات” هي مطالب أخرى أعلنها مجلس تنظيم الاحتجاجات العمالية..

قام عمال العقود والمشاريع والأجور اليومية في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات بحملات على مدى السنوات الخمس الماضية لتحسين نقابتهم، لكن هذا هو ثاني إضراب واسع النطاق لهم في أقل من عام.

ومن المقرر أيضا أن يدخل العمال الرسميون في صناعة النفط في إضراب يوم 30 يونيو

ودعت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، مرة أخرى، عموم العمال والشباب إلى دعم العمال المضربين وقالت: “القمع والطرد والفصل فقط يزيد من حدة غضب واشمئزاز عموم العمال والكادحين ضد نظام الملالي اللاإنساني.

ويضاعف الإرادة العامة للإطاحة بهذا النظام وتحقيق الحرية والعدالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى