أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

حقا لماذا روحاني حزين لانخفاض الإقبال ..علی انتخابات الرئاسیة في ایران ؟

و ماذا تعني مقاطعة الشعب الايراني لانتخابات النظام؟

حقا لماذا روحاني حزين لانخفاض الإقبال ..علی انتخابات الرئاسیة في ایران ؟
اکاتب – موقع المجلس:

قال روحاني إنه حزين لانخفاض الإقبال .. حقا لماذا؟

وأضاف: إذا لم يكن الأمر مهمًا بالنسبة لنا، فلم نكن نشتكي منه بهذه الدرجة.

ورد أعضاء مجلس شورى النظام على مخاوف روحاني.

المعمم نيك بين: أنت هو السبب الرئيسي لهذه المشاركة المنخفضة.

المعمم علي رضا سليمي: لو لم تقم الحكومة بالإخلال، لكان معدل المشاركة قد ارتفع بما لا يقل عن 5 إلى 10 بالمائة.

مواطن: همدان أمام ملصق رئيسي “لا” لجمهورية إيران الإسلامية

لكن روحاني يشكك في موقع خامنئي ويقول إنه على الرغم من فتواه، كانت المشاركة ضعيفة.

ويقول: يدعو القائد المعظم في تصريح علني الشعب ويصر على المشاركة.. وكان يجب أن لا تستمر (المقاطعة) … لا يجوز أن نختلق الأعذار.

حقًا، ما هو الخوف الرئيسي لروحاني وبرلمان النظام؟ ماذا تظهر مقاطعة الانتخابات؟

مهدي جمشيدي الباحث في النظام: هذا الواقع، يبيّن ما يجري في أعماق المجتمع وتحت جلد المجتمع.

لكن ما هو تحت جلد المجتمع؟

صحيفة همدلي الحكومية: هذا التصويت يمكن أن يتحوّل إلى ظاهرة احتجاجية ويحدث حادث، ولا بد من إعلان مدينة كرج خطراً من الآن فصاعداً.

في المستقبل، يجب أن نرى ظهور نوع من سلوك خاص لمدينة كرج.

سواء في كرج أو طهران أو مدن أخرى. لا يجب أن تستمر هذه النسبة 48٪ يجب أن تكون مرة واحدة في تاريخنا إن شاء الله.

الحقيقة هي أن المواطنين قد عالجوا المشكلة بقولهم “لا” كبيرة للنظام. كل هذا الخوف يأتي من هذا الرد الشعبي الذي يؤدي إلى تدمير نظام ولاية الفقيه.

طهران: أين الناخبون؟

زنجان: الهزيمة الفاضحة لديكتاتورية الملالي.

أصفهان: المكان يسوده السكون وخال عن الناخبين، حتى الباسيج أنفسهم لم يتمكنوا من جمع الأصوات.

بابلسر: الموجودون هم ممثلو النظام حصرا ولا وجود للناخبين.

إسلام شهر: “لا” للحكومة الاستبدادية ومرحبا بالإيرانيين الغيارى الذين قاطعوا هذه الانتخابات.

آبادان: هنا آبدان، المواطنون قاطعوا الانتخابات. صوتنا هو إسقاط النظام ونعم لجمهورية ديمقراطية- مراسل قناة سيماي آزادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى