أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

الاتحاد العالمي للعمال بأكثر من 50 مليون عضوا

یدعم حقوق عمال المصافي المضربين في إيران

الاتحاد العالمي للعمال بأكثر من 50 مليون عضوا

الاتحاد الدولي للعمال يدعم إضراب عمال المصافي في إيران
الکاتب – موقع المجلس:

كتب الاتحاد العالمي الذي يضم أكثر من 50 مليون عضو في 140 دولة في قطاعات التعدين والطاقة والصناعة رسالة لاذعة إلى النظام الإيراني يحثه فيها على احترام حقوق العمال المضربين.

وفي تقرير له في في 29 حزيران / يونيو على موقع مورنينغ ستار: دعت فروع الاتحاد العالمي التي تضم أكثر من 50 مليون عضوا دعت النظام الايراني الى الاستجابة الى مطالب عمال البتروكيملويات المضربين وإعادة 700 عامل تم طردهم من العمل بسبب مشاركتهم في الاضرابات والاحتجاجات.

وفي رسالة موجهة إلى نظام الملالي دعى الأمين العام للاتحاد العالمي والتر سانشيز إلى احترام الحقوق النقابية والالتزام باتفاقية نقابات العمال الدولية.

وجاء في الرسالة (أنه من الضروري أن تعالج الحكومة مطالب المحتجين العادلة في قطاع النفط والغاز وذلك بتحسين الأجور والاستجابة لمجموعة من المطالب القانونية في مجالات التوظيف والضمان الاجتماعي المناسب وتوفير ظروف معيشية أفضل).

وذكر الاتحاد العالمي كما ورد في موقع مورنينغ ستار إن النظام الإيراني لا يعترف بالنقابات العمالية المستقلة والاحتجاجات غير الرسمية التي يشارك فيها آلاف العمال في 22 مصفاة ونظمتها لجان عمالية.

يذكر أن إضراب عمال العقود في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات الإيرانية استمر لليوم الثاني عشر على التوالي ومستمر في التوسع فقد انضم يوم أمس عمال من أكثر من 72 مصفاة ومحطة للطاقة والبتروكيماويات في 19 مدينة إيرانية إلى الإضراب.

وقد وجهت (السيدة مريم رجوي ) الرئيسة المنتخبة للمقاومة تحياتها للعمال المضربين وعمال النفط الذين يحتجون منذ أكثر من أسبوع على التوالي من اجل حقوقهم الاساسية .

واعربت السيدة رجوي عن دعمها للعمال ولمطالبهم وحقوقهم المشروعة كاملة ودعت جميع العمال والشباب الى دعم ومؤازرة المضربين.

وأضافت أن إستمرار الاضرابات والاحتجاجات من قبل العمال والكادحين يشير الى ارادة ورغبة عموم أبناء الشعب الايراني في إسقاط نظام الملالي المعادي للعمال وللانسانية، والمسبب الرئيسي للفقر والتضخم والبطالة من خلال الفساد المنهجي والنهب المستمر لثروات الشعب الايراني ، واهدار المال العام في دعم النظام للارهاب والتحريض على الحروب والارهاب بالاضافة الى المشاريع النووية غير السلمية والمشاريع الصاروخية وغيرها من المشاريع التي تأتي خلافا للمصالح الوطنية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى