أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

إعدام ثلاثة سجناء في أورمية بعد 12 عاما في السجن، دعوة دولية للإفراج عن المحكوم عليهم بالإعدام

ضحيتان شقيقان أحدهما كان يبلغ من العمر 15 عاما وقت ارتكاب الجريمة

إعدام ثلاثة سجناء في أورمية بعد 12 عاما في السجن، دعوة دولية للإفراج عن المحكوم عليهم بالإعدام
وتؤكد أنه يجب إحالة قضية الانتهاكات الخطيرة والمنهجية لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن الدولي ويجب تقديم قادة النظام إلى العدالة لارتكابهم جريمة ضد الإنسانية على مدار أربعة عقود.

أعدم قضاء نظام الملالي، صباح الأحد 4 يوليو / تموز، في عمل إجرامي، ثلاثة سجناء في سجن أرومية بعد 12 عاما في السجن، على الرغم من الاحتجاجات الواسعة والدعوات الدولية. اثنان من هؤلاء الضحايا هما شقيقان، داود وبهاء الدين قاسم زاده، من أهالي مدينة سلماس. وكان بهاء الدين يبلغ من العمر 15 سنة عندما ارتكب الجريمة المنسوبة إليه. وكان الضحية الثالثة أنور عبد الله من أهالي مهاباد.

 

وأصيب داود قاسم زاده بجروح في العمود الفقري أثناء الاعتقال وبُتر الحبل الشوكي نتيجة تعرضه للضرب من قبل القوات القمعية. قبل ثلاث سنوات، في يونيو 2016، أضرب الشقيقان عن الطعام احتجاجًا على ظروف السجن وعدم تقديم الرعاية الطبية.

 

تدعو المقاومة الإيرانية الأمين العام للأمم المتحدة، والمفوضة السامية ومجلس حقوق الإنسان، والمقررين المعنيين بالأمم المتحدة وعموم المدافعين عن حقوق الإنسان، وكذلك الاتحاد الأوروبي، إلى إدانة عمليات الإعدام الإجرامية التي يرتكبها نظام الملالي واتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وخاصة المحكوم عليهم بجرائم، وهم دون سن الثامنة عشرة وتطالب بإرسال بعثة دولية لتقصي الحقائق لزيارة السجون الإيرانية واللقاء بالسجناء وخاصة السجناء السياسيين.

وتؤكد أنه يجب إحالة قضية الانتهاكات الخطيرة والمنهجية لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن الدولي ويجب تقديم قادة النظام إلى العدالة لارتكابهم جريمة ضد الإنسانية على مدار أربعة عقود.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

4 يوليو/تموز 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى