أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

44 عملیة إعدام في يوليو بالتزامن مع تعيين سفاح مجزرة عام 1988 لرئاسة الجمهورية وإيجئي رئيسا للقضاء

المقاومة الإيرانية تطالب بإحالة ملف حقوق الإنسان الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي

44 عملیة إعدام في يوليو بالتزامن مع تعيين سفاح مجزرة عام 1988 لرئاسة الجمهورية وإيجئي رئيسا للقضاء

السيدة مريم رجوي: خامنئي يريد عبثاً منع اندلاع الغضب الشعبي بتكثيف عمليات الإعدام والقمع. أظهرت انتفاضة خوزستان وانتشارها في مختلف المدن أن عمليات الإعدام والقمع قد فقدت فعاليتها. يجب على الأمم المتحدة والدول الأعضاء اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام

لجأت الفاشية الدينية التي تحكم إيران، خشية انتشار الانتفاضات الشعبية وخلق جو من الإرهاب، إلى زيادة الإعدامات الوحشية والإجرامية بالتوازي مع تعيين إبراهيم رئيسي للرئاسة الجمهورية ومحسني إيجئي رئيسا للقضاء. بلغ عدد عمليات الإعدام المسجلة في شهر تير الإيراني (22 يونيو-22 يوليو) ما لا يقل عن 44 حالة، ونُفذ 41 منها منذ الأول من يوليو / تموز، أي بعد تعيين محسني إيجئي رئيسا للسلطة القضائية.

14 عملية إعدام في سجن أصفهان المركزي، و 7 إعدامات في سجن أورمية المركزي، و 5 إعدامات في سجن مشهد المركزي، و 4 إعدامات في سجن شيراز المركزي، و 3 إعدامات في سجن زاهدان المركزي، وإعدام سجينين في كل من سجون كوهردشت ورشت المركزي ومراغة، وإعدام سجين واحد في كل من سجون زنجان المركزي وقم المركزي و مهاباد المركزي وجيرفت. هذه الإحصائيات لا تغطي بالتأكيد جميع عمليات الإعدام، ويتم تنفيذ العديد من عمليات الإعدام في سرية تامة.

ومن بين هذه الإعدامات الإجرامية كان إعدام داود قاسم زادة وبهاء الدين قاسم زاده، شقيقان أُعدما في 4 يوليو /تموز، على الرغم من الاحتجاجات الدولية. في حين كان بهاء الدين يعتبر طفلا وقت ارتكاب الجريمة.

وقالت الرئيسة المنتخبة للمقاومة السيدة مريم رجوي إن خامنئي يتصور عبثا أنه يتمكن من زيادة عدد الإعدامات وتكثيف القمع، منع اندلاع بركان غضب الشعب الإيراني. وتابعت: أظهرت الانتفاضة البطولية لأهالي خوزستان وانتشارها إلى مدن مختلفة في إيران أن عمليات الإعدام والقمع قد فقدت فعاليتها.

ودعت السيدة رجوي الأمم المتحدة والدول الأعضاء إلى إدانة عمليات الإعدام الجنائية في إيران واتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، وشددت على ضرورة إحالة قضية الانتهاكات الجسيمة والمنهجية لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن وتقديم قادة النظام إلى العدالة لارتكابهم جريمة الإنسانية على مدى أربعة عقود.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

24 يوليو/تموز 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى