أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

دخل النظام رسميًا، سياسة القطب الواحد والانكماش

تنصيب إبراهيم رئيسي بداية نهاية نظام الملالي

دخل النظام رسميًا، سياسة القطب الواحد والانكماش
حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
مع تنصيب سفاح مجزرة عام 1988 إبراهيم رئيسي، رئيسا لنظام ولاية الفقيه، الثلاثاء، دخل نظام الملالي رسميًا، مرحلة جديدة، ودخلت سياسة القطب الواحد والانكماش اللذين كانا أساسيين في تعيين رئيسي، حيز التنفيذ.

واستنادًا إلى تصريحات رئيسي، فقد استخدم مرارًا كلمة “تحول” في حكومته، قائلاً: “ما يريده الشعب من الحكومة الجديدة هو تغيير. هذا التغيير حتمي. هذا التغيير يجب أن يحدث للبلد”. برنامج الحكومة هو برنامج تحول “.

لكن في تتمة تصريحاته، لم يكن هناك ما يوضح ما كان يقصده بالتغيير، باستثناء ترديد نفس الشعارات الفارغة: “رسالة الشعب في 18 يونيو (يوم العرض الانتخابي) ستكون رسالة التغيير، والعدالة، ومكافحة الفساد و الفقر و التمييز”.

ومن المثير للاهتمام، إذا كانت مهزلة 18 حزيران / يونيو تحمل رسالة، فإن تلك الرسالة هي “لا” مدوية ومقاطعة شاملة من قبل الشعب الإيراني، والرسالة هي أن هذا النظام ليس له شرعية ويجب أن يرحل بالكامل.

والرسالة نفسها التي لم يستطع خامنئي تجاهلها في خطابه في حفل التنصيب وإخفاء غضبه ومرارته منه حيث قال: “مؤامرة مقاطعة انتخابية صممت في سياسة أعداء الجمهورية الإسلامية”.

لذلك، لا ينبغي للمرء أن يتوقع وجود خطة أو حتى معنى وراء الكلمات الرنانة السخيفة التي أطلقها رئيسي الذي لا يعرف عملا، بحسب روحاني، سوى “الإعدام والسجن”، في هذه الحالة، يجب أن يرجع المرء بطبيعة الحال إلى الولي الفقيه للنظام الذي لم يستخدم كلمة “تحول” ولو لمرة واحدة بل بالعكس صرح”… يستغرق حل المشكلات الاقتصادية وقتًا طويلاً ويعرف أعزائنا هذا أيضًا ويعرفون أنه ليس بالشيء الذي يمكن أن يتم حل المشاكل بين عشية وضحاها، أو في وقت قصير. لا، هذه تستغرق وقتًا طويلاً.”

وهكذا قام خامنئي بتخييب آمال كل المتوقعين المحتملين للتغيير، خاصة أنه، بطريقته المعتادة، ابتعد عن تحمل أي مسؤولية عن الوضع الراهن وألقى باللوم على روحاني وحكومته.

وفي هذا الصدد، قدّم رئيسي، من خلال عرض بعض المؤشرات الاقتصادية، لمحة موجزة عن إفلاس اقتصاد الدولة.

وأشار إلى “تضخم بنسبة 44٪” و “نمو السيولة بنسبة 680٪” و “عجز الموازنة البالغ 450 ألف مليار تومان”، وأراد من خلال إظهار هذه المشاكل أن يُظهر الخراب الذي أمامه ولا ينبغي توقع حدوث معجزة منه.

هذا هو نهج وخدعة كل قادة هذا النظام، بدءا من الولي الفقيه وإلى القادة الآخرين، يتحدثون كأنهم هبطوا توا من كوكب آخر بأيدي نظيفة وهم أناس نزيهون لم يرتكبوا أفظع الجرائم ضد الإنسانية، مثل إعدام 30 ألف سجين سياسي، وإغراق البلاد في أزمات مدمرة و عدد لا يحصى من الأكاذيب والخداع والاحتيال.

هذه الوحوش الحاكمة ذات العمامة لا تكتفي بهذا أيضًا، لكنها تحاول بوقاحة لا يمكن تصورها لركوب موجة الغضب والكراهية العميقة للناس الذين هم خلقوها، والتظاهر بأنهم معارضون للوضع الراهن.

لكن هذه الجهود الفاضحة لا تنطلي على أحد، والدليل الوحيد هو أنه لا يوجد مخرج لهذا النظام، الذي حان موعده التاريخي النهائي للشعب الإيراني ونهاية هذا النظام “.

وكما أشارت السيدة مريم رجوي حول مسرحية تنصيب رئيسي، وأكدت قائلة ” إبراهيم رئيسي الورقة الأخيرة التي یلعبها خامنئي من أجل بقاء نظامه ویشیر إلی ‌أن النظام فی طریق مسدود وإلی مرحلته الأخیرة ونهايته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى