أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

إيران في عهدة قاتل جماعي

الرياض السعودیة : ابراهیم رئيسي يبدأ رئاسته ودعوات دولية لفتح ملفه الإجرامي إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة عام 1988

إيران في عهدة قاتل جماعي

الکاتب:حسين داعي الإسلام:
نشرت جريدة الرياض السعودية تقريرا مفصلا عن إبراهيم رئيسي الذي تولى منصب رئاسة النظام الإيراني بأمر من خامنئي المرشد الاعلى في النظام.

وأكدت الرياض في تقريرها دعوات دولية لمحاسبة رئيسي لكونه عضوا في لجنة الموت التي امرت باعدام اكثر من ثلاثين الف من السجناء السياسيين في عام 1988 في إيران 90% منهم من مجاهدي خلق.

وقالت الرياض نقلا عن حسين داعي الإسلام المحلل والخبير في الشؤون الايرانية إن العديد من صناع السياسة الغربيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والخبراء في الشؤون الإيرانية ينظرون بقلق الى حقيقة أن إبراهيم رئيسي سيكون الرئيس المقبل لنظام الملالي، وأعاد العديد منهم التأكيد على هذه المشاعر إلى جانب مجموعة واسعة من المغتربين الإيرانيين والناشطين المؤيدين للديمقراطية في المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية لإيران الحرة 2021.

وأكد داعي الإسلام أن العديد من المشاركين كرروا الدعوات لتغيير السياسة الغربية، سواء فيما يتعلق بنظام الملالي ككل أو فيما يتعلق بإبراهيم رئيسي على وجه الخصوص.

وشددت هذه النداءات مرارًا على الحاجة إلى فرض عقوبات وعزلة دبلوماسية وتحقيقات دولية لمحاسبة الرجل الثاني في النظام الجديد عن جرائم الماضي.

وأضاف داعي الإسلام “فيما يتعلق بالمجتمع الدولي، هذا اختبار لما إذا كان سيتعامل مع نظام الإبادة الجماعية هذا أو ما إذا كان سيقف إلى جانب الشعب الإيراني”.

واقتبست الرياض عبارة عن السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، “نقول للمجتمع الدولي، وخاصة للحكومات الغربية، أن الملا رئيسي مذنب بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في عام 1988”.

واضافت الرياض: في عام 1988، عمل رئيسي كأحد الشخصيات الرئيسية في “لجان الموت” التي أشرفت على مذبحة راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي. وبدءًا من عام 2019، كرئيس للسلطة القضائية، أشرف على أسوأ حملة قمع ضد المعارضة في السنوات الأخيرة. قبل توليه هذا الدور، شغل رئيسي منصب رئيس ما يسمى بالمؤسسة الدينية، أستان قدس رضوي، التي لها تاريخ طويل في تمويل الإرهاب وإثارة التطرف في جميع أنحاء العالم.

في ضوء هذه الخلفية، ردت منظمة العفو الدولية على انتخاب رئيسي بإصدار بيان في اليوم التالي وصفته بأنه “تذكير مروع بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران”.

واقترحت أنه بدلاً من ترقيته إلى منصب الرئاسة، كان يجب “التحقيق مع في جرائمه ضد الإنسانية المتمثلة في القتل والاختفاء القسري والتعذيب”.

وكان البيان مدعومًا بتقرير عام 2020 الصادر عن جماعة حقوق الإنسان المدافعة عن حقوق الإنسان حول رد النظام على انتفاضة على مستوى البلاد في نوفمبر 2019، والتي تضمنت تعذيب آلاف المعتقلين على مدى شهور.

ويتابع داعي الإسلام “ظهر هذا التعذيب الممنهج في أعقاب مقتل 1500 متظاهر سلمي برصاص قوات حرس نظام الملالي. من المعقول أن نستنتج أن رئيسي ومسؤولين بارزين آخرين شعروا بالقدرة على مواصلة الأعمال الانتقامية العنيفة بعد تلك النقطة بعد أن أصبح واضحًا أن المجتمع الدولي ليس لديه نية للتدخل بأي طريقة مجدية.

وقد تعزز هذا الاستنتاج بسبب عدم تحرك القوى الغربية والمجتمع الدولي فيما يتعلق بمذبحة عام 1988″. في العام الماضي، نشر سبعة من خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة رسالة أقروا فيها بأن الجمعية العامة كانت على علم بعمليات القتل هذه أثناء حدوثها، لكنها لم تتابع القضية أو تحيلها إلى مجلس الأمن أو مجلس حقوق الإنسان.

وقالوا إن “فشل هذه الهيئات في التحرك كان له أثر مدمر على الناجين وأسرهم وكذلك على الوضع العام لحقوق الإنسان في إيران”، مضيفين أن ذلك شجع النظام أيضًا على مواصلة التستر على جوانب من سجله في مجال حقوق الإنسان.

وشدد داعي الإسلام أن أول الأشياء التي يمكن للمجتمع الدولي القيام بها هو بدء تحقيق رسمي في مذبحة عام 1988 للسجناء السياسيين وتركيز هذا التحقيق على الشخصيات التي لا تزال نشطة في نظام الملالي والتي قد يتم طرحها في المحكمة الجنائية الدولية بتهمة قتل 30 ألف ناشط سياسي وإرهاب شعب بأكمله في أعقاب ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى