أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

بالتزامن مع تنصيب إبراهيم رئيسي، سفاح مجزرة عام 1988

مؤتمر المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن - التعريف بكتاب محاسبة رئيسي

بالتزامن مع تنصيب إبراهيم رئيسي، سفاح مجزرة عام 1988

التعريف بكتاب إيران، دعوة للعدالة، ملف محاسبة إبراهيم رئيسي لارتكابه جريمة ضد الإنسانية:الکاتب – موقع المجلس:
اليوم، 5 أغسطس/آب 2021، بالتزامن مع تنصيب إبراهيم رئيسي، سفاح مجزرة عام 1988 عقد المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة، مؤتمراً على الإنترنت لتقديم كتاب جديد بعنوان “إيران، دعوة للعدالة، ملف محاسبة إبراهيم رئيسي لارتكابه جريمة ضد الإنسانية”.

التعريف بكتاب إيران، دعوة للعدالة، ملف محاسبة إبراهيم رئيسي لارتكابه جريمة ضد الإنسانية

وحضر المؤتمر شخصيات سياسية وقانونية بارزة.

وتكلم في المؤتمر وزير العدل الأمريكي السابق مايكل موكيزي والسناتور السابق جوزيف ليبرمان والسير جيفري روبرتسون وعلي رضا جعفر زاده.

وقال علي رضا جعفر زاده نائب المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن بخصوص تقديم الكتاب:

“هذا الكتاب يفتح قضية رئيسي لوضعه على طاولة العدالة في محكمة دولية. وقد أيد سبعة مقررين خاصين للأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية أدلة عديدة على الدور الذي لعبه رئيسي في مذبحة عام 1988. وأضاف “هناك دعوة لتحقيق العدالة للضحايا من أقارب الضحايا وعموم المواطنين الإيرانيين، من الأمم المتحدة إلى منظمات حقوق الإنسان الدولية، ومن الكونغرس الأمريكي إلى رؤساء دول أوروبية وبرلمانيين بارزين من جميع أنحاء العالم”.

علي رضا جعفر زاده

وقال جيفري روبرتسون، الرئيس السابق للمحكمة الجنائية في سيراليون:

قبل عشر سنوات، كنت أبحث في واشنطن عن مقتل سجناء في السجون الإيرانية، حيث قرأنا ما تمت ترجمته في الصحف. فيما يتعلق بما يعرف بجريمة ضد الإنسانية. هذا مشابه لما حدث في اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي هذا الصدد، ينبغي ألا يغيب عن البال أن مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية لا يشملون الحصانة. حققنا في أن كيف كان يتم إعدامهم للسجناء دون أدلة كافية. حتى أن العديد منهم قضوا مدد أحكامهم. كان إبراهيم رئيسي جزءًا من فرقة الموت التي قتلت السجناء. وكان كثير منهم من مجاهدي خلق. إنهم كانوا يعارضون الحكومة الحالية وحُكم عليهم بالإعدام لتعبيرهم عن معارضتهم.

تم تنفيذ مذبحة السجناء من المعارضة الإيرانية الرئيسية بأمر ديني. وكان ذلك عندما كان النظام الإيراني في حالة حرب مع جيرانه. في الواقع، ينعكس أنه انتقامًا، أمر حكام النظام بمثل هذا العمل الوحشي ضد السجناء. كان هذا شيئًا اعترف به خليفة الخميني، منتظري. وقال “التاريخ السيئ سيحكم على قرارنا”. أي أعلى مستوى واعترف به قادة النظام.

لذا يمكنني تلخيص الأدلة الموجودة. تم إغلاق أبواب السجون فجأة. لم يُسمح للعائلات بالزيارة. تم تشكيل فرقة موت وكان من بينهم رئيسي. تم استجواب كل سجين، وسُئل أولئك الذين كانوا من أنصار مجاهدي خلق منذ عام 1980 عما إذا كانوا لا يزالون على صلة بمجاهدي خلق. أولئك الذين أجابوا بالإيجاب تم تعليقهم في مجموعات من ستة بواسطة الرافعات.

تم تكديس الجثث في شاحنات مبردة ودفنت في أماكن مجهولة في منتصف الليل، دون ترك أي معلومات عائلية حول مكان دفنها. وقتل الآلاف بهذه الطريقة.

لذلك يجب أن تشارك المحكمة الجنائية الدولية في هذا الصدد حتى نتمكن من إحالة القضية هناك، لأنها من اختصاص محكمة العدل الدولية. هناك طرق معروفة تمكن هذا التدقيق الدولي.

يجب النظر في ملف إبراهيم رئيسي من خلال هذه الهيئات والسلطات القانونية والدولية.

مايكل موكيزي-وزير العدل السابق للولايات المتحدة
مايكل موكيزي: وزير العدل السابق للولايات المتحدة

وكان إبراهيم رئيسي قد تحدث في مؤتمر صحفي سابقًا، حيث اعترف بتورطه في إجراءات ضد الإنسانية.

ووردت أنباء عن مجازر في الماضي، حيث كانت هناك لجنة إعدام أقرت عقوبة الإعدام وتعذيب السجناء السياسيين، وذلك بسبب أمر استخدمه خميني لتبرير أوامره الدينية.

وكان معظم الضحايا من أعضاء مجاهدي خلق الإيرانية، وقد قُتل العديد منهم بوحشية أثناء الإعدام.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قد نشر تحقيقاته الخاصة بهذا الشأن والتي تضم بالإضافة إلى مجزرة السجناء السياسيين، 1500 متظاهر قتلوا في احتجاجات السنوات الماضية.

إذا اعتقد المرء أن سلطات هذا النظام تخلت طواعية عن القمع، فسيكون ذلك وهمًا.

لقد أشاروا إلى أنه يجب عليهم اتخاذ أي إجراء، مهما كان وحشيًا، لإبقاء الحكومة على السلطة.

مايكل موكيزي-وزير العدل السابق للولايات المتحدة

السناتور السابق جوزيف ليبرمان:

هذا اقتباس من تشرشل أنه إذا عدنا إلى الوراء يمكننا أن نعرف إلى أين نحن ذاهبون في المستقبل.

لقد كان النظام في الواقع مصدر التطرف الديني في المنطقة وهو الآن معترف به كأهم وأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم.

إنه نظام شرير يسعى إلى صنع أسلحة نووية ويتدخل ويحرض على الحرب في دول المنطقة ويمارس أقسى الضغوط داخل إيران على شعبه.

في هذا الصدد، فهو مسؤول للأسف عن القتل المأساوي لـ 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من مجاهدي خلق.

في ذلك الوقت، كان من الواضح جدًا من أين جاءت هذه الأوامر وكان رئيسي عضو فرقة الموت في ذلك الوقت وهو الآن أصبح رئيسا للجمهورية.

يجب ألا نؤجل هذا العمل إلى المستقبل ونتركه يستمر.

رئيسي نفسه لا ينكر أي شيء ويحاول تبرير المذبحة والإبادة الجماعية التي نفذت.

لذلك، يجب تقديمه إلى العدالة ويجب محاكمته بسبب هذه الجريمة ضد الإنسانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى