أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

خطة الشريرة للحفاظ على سلطته وحكمه.

اصرار خامنئي علی تفشي الكارثي لفيروس كورونا في إيران

خطة الشريرة للحفاظ على سلطته وحكمه.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

إذا كنت قد قرأت أو شاهدت قصة وحش فرانكشتاين في السينما، فإن فرانكشتاين هو عالم متعطش للسلطة وشبه مجنون يخلق وحشًا شبيهًا بالبشر في مختبره وهو عدو للإنسان؛ يرتكب هذا الوحش المخيف جرائم، لكنه في النهاية يودي بحياة خالقه.

يبدو أن رواية القرن التاسع عشر هذه تعيد نفسها في وطننا. خامنئي، وهو حقًا وحش مناهض للإنسان، جعل من فيروس كورونا وحشًا قاتلًا لا يرحم یقتل أبناء الشعب الإيراني بدم بارد؛ وقتل الوحش المدعوم من السلطة الحاكمة ما لا يقل عن 400 ألف شخص وأكثر من ضعف هذا العدد حسب قول آخر، ولا يزال يحصد الأرواح ليل نهار.

لكن النقطة المهمة هي أن هذا الوحش الجامح، الذي وصفه خامنئي في اليوم الأول بأنه نعمة وفرصة لنظامه المتزعزع، أصبح الآن يهدد حياته ويهز أسس حكومته. لأنه قلما يوجد من الناس في إيران لم يدركوا حقيقة أن التفشي الكارثي لفيروس كورونا في بلادنا، على الرغم من تقهقره وضبطه في جميع أنحاء العالم، هو خطة خامنئي الشريرة للحفاظ على سلطته وحكمه.

وتكافح الأجهزة الدعائية لنظام ولاية الفقيه لمواجهة هذا الوعي العام والاعتقاد لإقناع الناس بأن حظر استيراد اللقاح من قبل خامنئي لم يكن السبب الرئيسي لانتشار كورونا، بل إنه عارض فقط أنواع اللقاحات الأمريكية والبريطانية.

إلقاء نظرة على بعض ما تقوله وتكتبه وسائل الإعلام الحكومية هذه الأيام يكشف هذه الحقيقة.

كتبت صحيفة كيهان خامنئي، 23 أغسطس/آب: تشن وسائل الإعلام المعارضة وأعداء إيران … حملة على وجه التحديد ضد قائد للثورة وتزعم أنه عارض استيراد اللقاح ومنع استيراده”.
وكتبت صحيفة فرهيختكان الموالية إلى علي أكبر ولايتي من المقربين للولي الفقيه (23 أغسطس): “يثير المعادون للثورة، حربا نفسية ويثيرون الرأي العام، ويرجعون فشل نظام الرعاية الصحية في البلاد في السيطرة على فيروس كورونا إلى قائد الثورة”.
زنكنه، عضو مجلس شورى النظام (23 أغسطس): “… يقولون إن سبب الزيادة في عدد الوفيات هو عدم استيراد اللقاح في الوقت المناسب، وهم يعزون ذلك إلى نظام الحكم و القائد المعظم للثورة”.
هذا مجرد جزء من دعاية الصحف التابعة للولي الفقيه، في يوم واحد فقط. المنفعة الوحيدة من هذه المحاولة غير المجدية لغسل أيدي الولي الفقيه الملطخة بالدماء هو إظهار الرعب الذي أصابه ونظامه بأكمله، لأنه من ناحية، إيران الآن، إلى حد بعيد، تحتل الرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن كورونا في العالم، ومن ناحية أخرى أصبحت لعنة المحزنين الفاقدين أحباءهم صرخة متنامية تنعكس لا محالة على إعلام النظام.

التأمل في بعضها يجعل هذه الحقيقة أكثر وضوحًا:

“لم يدخل أي من اللقاحات المحلية إلى سوقنا الدوائية حتى الآن، وشعبنا فقط هو الذي يموت ويفقد أبنائه” (صحيفة شرق، 23 أغسطس).
وتطرح صحيفة همدلي (23 أغسطس) بعنوان “لغز كورونا في العراق وأفغانستان” سؤالا “ما الذي جعل خسائر كورونا في إيران أكبر من أفغانستان500 مرة ؟” وكان رد الكاتب على ما يسمى بالأحجية أن “سكان أفغانستان والعراق تم تطعيمهم”.
كل الدلائل تشير إلى أن فرانكشتاين المعاصر هو نفسه وقع ضحية للوحش الذي خلقه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى