أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النووي

خطط محتملة للولايات المتحدة لاستبدال الاتفاق النووي

خطط محتملة للولايات المتحدة لاستبدال الاتفاق النووي

خطط محتملة للولايات المتحدة لاستبدال الاتفاق النووي -سي إن إن: خطط الاتفاق النووي البديلة على الأجندة الأمريكية في تقرير صدر يوم الخميس 23 سبتمبر، أعلنت وكالة أنباء سي إن إن عن خطط محتملة للولايات المتحدة لاستبدال الاتفاق النووي.

ونقلت شبكة سي إن إن عن مسؤول رفيع في الخارجية الأمريكية قوله: «إذا واصلت إيران تقدمها النووي ولم تعد إلى المفاوضات الدولية، فإن الولايات المتحدة ستعمل على خطط محتملة بينما تنتظر الولايات المتحدة وحلفاؤها، ولن يدوم صبرهم الى الابد.

وبحسب التقرير ذاته، أضاف المسؤول الأمريكي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، عن البرنامج النووي للنظام الإيراني واحتمال فشل المفاوضات والخطط البديلة: «كل حكومة تفعل ذلك. إذا توصلنا إلى أن إيران إما غير مهتمة بالعودة إلى الاتفاق النووي، أو أن ميزتها النووية لم تعد مفيدة للاتفاق، فعلينا أن نرى ما يمكننا القيام به.

وجديل بالذكر أن شروط خطة العمل الشاملة المشتركة كانت تهدف إلى إبقاء البرنامج النووي لنظام الملالي تحت السيطرة، لكن النظام يواصل انتهاك الشروط الاتفاقية الأصلية. مع كل هذا التركيز الدولي على البرنامج النووي للنظام، فإن الحديث عن أنشطة الملالي الخبيثة الأخرى يكاد يكون معدومًا، وهو ما يزيد فقط من إحساس النظام بالإفلات من العقاب.

 

ولقد تم إخفاء النظام الإيراني بأكمله داخل فقاعة الإفلات من العقاب، ولم تفعل السلطات الدولية شيئًا لتفجيرها. شجّع الاتحاد الأوروبي بشكل خاص إحساس النظام بالحصانة من خلال إرسال وفد أوروبي إلى حفل تنصيب رئيسي /الشهر الماضي، وذلك على الرغم من نداءات الشعب الإيراني لمحاسبته على جرائمه ضد الإنسانية.

إذا كان المجتمع الدولي يتوقع من النظام أن ينخرط في مفاوضات جادة، فعليه إثبات أن تكلفة عدم القيام بذلك باهظة للغاية، لأن إفلات النظام من العقاب قد انتهى أخيرًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى