أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

السجين عباس قلي صالحي تغيير كل حكومة يحتاج إلى دفع الثمن بالدم

إيران..النار التي اشتعلت من دماء عباس قلی!

النار التي اشتعلت من دماء عباس قلی!

کاتب:عبدالرحمن كوركي مهابادي:
الکاتب- موقع المجلس:

العمل الإجرامي بإعدام سجين بعد أن قضى 20 عاماً في السجن لا يعني شيئاً سوى الخوف من الظروف المتفجرة وعدم قدرة نظام الإبادة الجماعية لفعل اي شيء أمام جماهير الشعب. نظام لا يصمد ليوم واحد دون تعذيب وإعدام.

وهذا صوت السجين المظلوم عباس قلي صالحي ضد التعذيب والإعدام!

صوت عباس قلي صالحي من السجن:

“حتى متى؟ و كهريزك و(انتفاضة) 2009 و (قمع انتفاضة) الحي الجامعي و(انتفاضتي) عامي 2017 و 2019 و الى متى الجريمة والقمع؟”

والآن الرد الناري لأهالي يزدانشهر الأبطال على جريمة وظلم سفاح مجزرة عام 1988

جنازة داش عباس قلي صالحي في يزدان شهر بأصفهان – 30 سبتمبر:

 

عند الفجر عند الصباح وقت الأذان قتلت عباس قلي أسد الله

طارده الجلاوزة من جميع الأنحاء ولم يكن بإمكانهم إلقاء القبض عليه إذا لم يكن نائماً

10 جلاوزة أتوا من الأمام و 10 من الخلف

بحركة دورانية قتلت الجميع

خامنئي، خوفًا من غضب هؤلاء الشباب، يحاول منع تكرار انتفاضة نوفمبر2019، لكنه لا يعلم أنه بذلك سيسكب البنزين على نار غضب الناس.

جنازة داش عباسقلي صالحي في يزدان شهر بأصفهان – 30 سبتمبر:

املأ بنادق البرنو وقم بشد الحزام …

يا أمي حان وقت الحرب، حان وقت الصداقة مع البندقية حامل حزام الرصاص مليء بالرصاص

آخر كلمات صادمة للبطل البختياري عباس قلي صالحي قبل إعدامه

من أجل تغيير أي حكومة، يجب دفع الثمن بالدماء وتقديم التضحيات

بعد يومين من الإعدام الوحشي لعباس قلي صالحي في سجن أصفهان المركزي، تم نشر ملف صوتي له، يظهر فهم هذا السجين العميق للوضع السياسي في المجتمع الإيراني.

كلمات صادمة لعباس قلي صالحي

قال عباس قلي صالحي بصوته من داخل سجن أصفهان:

” حتى متى؟ و كهريزك و(انتفاضة) 2009 و (قمع انتفاضة) الحي الجامعي و(انتفاضتي) عامي 2017 و 2019 و الى متى الجريمة والقمع؟

أنا أراقب كل شيء وأرى كيف تبدو هذه الحكومة.

 

أرى كل شيء في السجن. شدوا حقائبهم ويقولون، “دع أحدًا يدفعنا، هيا بنا نهرب ونذهب!”

تغيير كل حكومة يحتاج إلى دفع الثمن بالدم. لابد من قيام بعض الناس بالتضحية بدمائهم، وعليهم التضحية بحياتهم، وقد فعل الكثيرون ذلك.

لقد سجنت لمدة 20 عاما. رأيت أحداثا كثيرة تصم الآذان. لكن ماذا يمكنني أن أقول إن الشعب الإيراني تعرض للإهانة، فهو في الحقيقة لا يستحق البقاء لفترة أطول في هذا الوضع. نسأل الله أن تكون هناك همة ونخوة في الصمود للقضاء على ظلم وفساد هؤلاء الملالي القذرين الأجانب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى