أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النووي

حین تصبح خطة العمل الشاملة المشتركة ورسالة التحركات السياسية غامضة

حین تصبح خطة العمل الشاملة المشتركة ورسالة التحركات السياسية غامضة

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

لقد دخلت محادثات فيينا ممرًا حساسًا ومعقدًا. مصير خطة العمل الشاملة المشتركة غامض أكثر من أي وقت مضى. التحركات السياسية المكثفةـ وزيادة الاتصال بين العواصم والتحليلات والتعليقات على مصير الاتفاق النووي ومحادثات فييناـ أشبه بنفق مظلم لا مفر منه.

سافر وزير خارجية الملالي عبد اللهيان إلى موسكو ربما ليدفع روسيا وراء النظام إذا استؤنفت المحادثات. لذلكـ بعد أن شدد لافروف على ضرورة تعاون النظام مع الوكالة الدولية للطاقة الذريةـ قال عبد اللهيان: “نحن غير راضين إذا كانت الوكالة تريد متابعة الأهداف السياسية لبعض الدول من خلال السيد غروسي!” وأكد عدة مرات أن السيد غروسي يستطيع السفر إلى إيران متى شاء!

وبعد اجتماع في باريس قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين في مؤتمر صحفي في باريس إن الولايات المتحدة وروسيا “لديهما مصالح مشتركة في العودة إلى محادثات خطة العمل الشاملة المشتركة” ؛ موقف يُظهر أنه حتى روسيا لا تتفق مع محاولات النظام التعقيدية الناجمة عن عجز النظام (التخصيب إلخ) ولا تؤيدها. كما ورد أن بلينكين اتصل بلافروف مؤكداً أنه “بسبب تصرفات النظام الإيراني،” ستكون هناك فرصة أقصر وأقصر للعودة إلى التزامات خطة العمل الشاملة المشتركة”؛ وقال “نحن نقترب من نقطة حيث مجرد الالتزام بخطة العمل الشاملة المشتركة لن يعود بفوائد الاتفاق”.

من ناحية أخرى سافر هولاتاـ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة. وبحسب محللين سياسيين تركز اجتماعاته مع مسؤولي البيت الأبيض على النظام الإيراني. وقال مستشار الأمن القومي لبايدن جيك سوليفان بعد لقائه مع هولاتا: “لن تسمح الولايات المتحدة أبدًا للنظام الإيراني بامتلاك سلاح نووي”. كما أوضح مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض أن بايدن أوضح أنه إذا فشلت الدبلوماسية مع النظام الإيراني فإن الولايات المتحدة ستفعّل خيارات أخرى. كتبت صحيفة وول ستريت جورنال في مقال أن أحد هذه الخيارات كان “العودة إلى سياسة دونالد ترامب للضغط الأقصى” ضد النظام الإيراني.

من ناحية أخرى يحاول نظام الملالي إجبار كوريا الجنوبية على الإفراج عن بعض من 7 مليارات دولار من الأموال المجمدة من خلال الضغط السياسي والاقتصادي. وفي وقت لاحق دعا الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران روبرت مالي في حديث مع نائب وزير خارجية كوريا الجنوبيةـ البلاد إلى “مواصلة دورها البناء في جهود إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة “. الدور الذي لعبته كوريا الجنوبية حتى الآن هو عدم إعادة 7 مليارات دولار من الأموال المجمدة للنظام حتى دولار واحد.

كل هذه المكونات السياسية تدل على أنه على الرغم من أن جميع الأطراف تحاول بدء محادثات فيينا والتوصل إلى اتفاق فإن المصالح الاستراتيجية لنظام الملالي تتعارض مع مطالب الأطراف الأخرى مثل ضرورة التخلي عن برنامج الصواريخ الباليستيةـ والتدخلات الإقليميةـ حقوق الإنسان … وهذا الإصرار قد عقـّد الوضع أكثر من أي وقت مضى.

والسؤال الآن هو: بعد ست جولات من المحادثات النوويةـ في زمن روحاني الذي حاول رفع العقوبات بأي ثمن لكنه لم ينجح؛ هل يمكن التوصل إلى اتفاق في فيينا في عهد رئيسي الجلاد؟ وهل هناك ضوء في نهاية هذا النفق المظلم؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى