أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

فضيحة إرهابية أخرى لطهران

فضيحة إرهابية أخرى لطهران

الحوار المتمدن – سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

لايمکن وصف حدود الصلافة التي يتميز بها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من حيث ممارسته للنشاطات الارهابية وإصراره على الاستمرار بها على الرغم من کل الفضائح والهزائم التي تلحق به بهذا المجال، إذ إن بلدان العالم والغربية منها بشکل خاص ولاسيما خلال الاعوام والاشهر الاخيرة، صارت أشبه بساحات لنشر الغسيل الارهابي لهذا النظام إذ من بلجيکا الى السويد ومنه الى سويسرا والى الولايات المتحدة وأخيرا وليس آخرا ترکيا حيث وفي فضيحة أخرى للنظام الايراني في مجال ممارسته للنشاطات الارهابية من إغتيال أو تفجيرات أو عمليات إختطاف، فقد ألقى جهازا المخابرات والشرطة التركيان القبض على 8 أشخاص، من بينهم “عميلان إيرانيان”، خططوا لاختطاف و”إعادة” مسؤول عسكري إيراني سابق إلى إيران عبر ولاية فان (شرق تركيا).
النظام الايراني الذي صار معروفا عنه إستغلال علاقاته السياسية والاقتصادية وحتى الثقافية من أجل تنفيذ مخططاته ونشاطاته الارهابية بات ومن جراء تماديه في ذلك حتى مع البلدان التي تربطه بها علاقات إقتصادية قوية الى الحد الذي يجعل حکومات هذه البلدان تضيق ذرعا ويطفح بها الکيل من جراء کما هو الحال مع ترکيا التي شهدت نشاطات إرهابية کثيرة لهذا النظام، ولکن ماجرى أخيرا کما يبدو بمثابة تحرك رادع لترکيا وبمثابة إنذار لهذا النظام من تکرار هکذا نشاطات خصوصا بعد أن کلفت النشاطات الارهابية السابقة لهذا النظام والتي جميعها کانت موظفة من أجل ملاحقة معارضي النظام، ترکيا کثيرا على الصعيد الدولي.
تحذيرات المقاومة الايرانية المتکررة من قيام هذا النظام بإستغلال علاقاته السياسية والاقتصادية مع بلدان العالم من أجل تنفيذ نشاطاته الارهابية والتي تهدد أمن وإستقرار هذه البلدان، لم يعد هناك من يشك بمدى مصداقيتها وواقعيتها خصوصا وإن أغلب هذه النشاطات الارهابية تستهدف أعضاء المقاومة الايرانية وحتى إن إجراء محاکمتين في عاصمتين أوربيتين قد أثبت ذلك عمليا، لکن المثير والملفت للإنتباه هو إن هذا النظام ليس کأي نظام آخر عندما يتم فضح وکشف نشاطات مشبوه فإنه يحذر کثيرا من معاودة ذلك وحتى يمتنع عن ذلك لفترة طويلة نسبيا حفاظا على سمعته لکن النظام الايراني لايبدو کذلك إطلاقا بل وحتى إنه يتصرف وکأنه يريد أن يعوض فشله وإنتکاسته وفضيحته بنشاط أو حتى نشاطات إرهابية أخرى!
التوقع بأن النظام الايراني سيتخلى يوما عن نشاطاته الارهابية ويصبح کسائر دول العالم، فإن ذلك توقع أبعد مايکون عن الواقع لأن تجارب ال42 عاما المنصرمة أثبتت ذلك بجلاء وأکدت بإستحالة أن يتخلى هذا النظام عن عدوانيته المفرطة في مجال تصدير التطرف والارهاب لأنه أساسا يقوم على أساس من ذلك!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى