أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

السیدة مریم رجوي في مراسیم تأبین لدیفید أمیس في أشرف الثالث

دیفید أمیس کان الصدیق الکبیر للمقاومة الإیرانیة و مدافعا کبیرا للحریة وحقوق الإنسان مراسیم تأبین لدیفید أمیس عضو البرلمان البریطاني في أشرف الثالث

السیدة مریم رجوي في مراسیم تأبین لدیفید أمیس في أشرف الثالث

الکاتب – موقع المجلس:

عقب العمل الإجرامي والإرهابي لقتل عضو البرلمان البریطاني دیفید أمیس الصدیق الکبیر للمقاومة الإیرانیة، اقیمت مراسیم تأبین له في أشرف الثالث بمشارکة‌ أعضاء ومسئولین لمجاهدي خلق.
ووضعت مريم رجوي الزهور وألقت کلمة‌ تأبینة في حقه قائلة:

لقد شعرت بحزن عميق عندما علمت بالعمل الإجرامي لقتل السير ديفيد أميس، وهو صديق عظيم ومحبوب للمقاومة الإيرانية منذ ثلاثة عقود.
لقد فقدنا جميعًا في المقاومة الإيرانية والشعب الإيراني صديقًا استثنائيًا.
فقد الشعب البريطاني والعالم مدافعًا كبيرًا عن الحرية وحقوق الإنسان.
أود أن أتقدم بأحر التعازي لأسرة السير ديفيد، وخاصة لزوجته جوليا، ولأعضاء اللجنة البرلمانية البريطانية لإيران الحرة، ولأصدقائه وزملائه ولشعب بريطانيا.

ديفيد أميس هو مدافع بلا كلل عن الحرية والديمقراطية
لكننا لم نجتمع هنا لمجرد الحداد على رحيل السير ديفيد. نحن هنا أيضًا للإشادة بحياته وإنجازاته. أعتقد اعتقادًا راسخًا أنه انضم الآن إلى كل أولئك الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الديمقراطية والعدالة في مجال حقوق الإنسان والتي كان نصيرًا قويا من أجل هذه المثل.
في الواقع، كان عدو الديكتاتوريات وخاصة دكتاتورية الملالي. لذلك وبعد ثلاثة عقود من الدعم لمقاومة الشعب الإيراني، أصبح الآن من شهداء الحرية.
يمكن الحديث كثيرا عن شخصية السير ديفيد، ولطفه، وحنانه، وقلبه الكبير، ونزاهته الأخلاقية، ومبادئه وقيمه.
أكثر ما أدهشني، خلال اللقاءات العديدة معه، هو ابتسامته المستمرة والتزامه بالقيم الإنسانية.
في النصر أو الهزيمة، في السراء والضراء، كان يبتسم دائمًا ويطلب من كل من حوله المثابرة. حركة مقاومتنا مدينة للسير ديفيد. كان نشطا في عدة جبهات:
في عام 2007، انضم إلى 34 من زملائه البرلمانيين في الطعن القانوني الناجح لوصمة الإرهاب ذات الدوافع السياسية على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، والتي تمت بناءً على طلب من النظام الإيراني.

عرض الصورة على تويتر
وبدأت جهوده الحثيثة لضمان سلامة وأمن مناضلي الحرية الإيرانيين، أعضاء مجاهدي خلق، في أشرف وليبرتي في العراق؛
– وحملته لضمان انتقالهم الآمن إلى الدول الأوروبية بما في ذلك ألبانيا، ابتداء من عام 2012.
جاء إلى أشرف 3 في أسرع وقت ممكن لزيارة أعضاء مجاهدي خلق الذين في الواقع، يحبونه ويفتقدونه كثيرًا.
سيبقى إرثه وذاكرته إلى الأبد في تاريخ إيران. ونتطلع جميعًا إلى اليوم الذي نعيش فيه في إيران حرة ومحررة، ويمكننا أن نشيد به جديرًا بجهوده في دعم الحرية.

عرض الصورة على تويتر
إن القتل الوحشي للسير ديفيد هو جرس إنذار للعالم بشأن مخاطر الأصولية والتطرف والإرهاب.
ومرة أخرى أعبر عن خالص التعازي لأسرته ولكل أعضاء البرلمان البريطاني المحترمين وللشعب البريطاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى