أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم 19 اکتوبر

كشفت الصحف ان ملالي طهران يتمسكون ببرنامجهم النووي ويراهنون على تنازلات امريكية ملالي ايران يستبعدون لجوء واشنطن للخيار العسكري

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم 19 اکتوبر

الکاتب – موقع المجلس:
كشفت الصحف الصادرة في إيران عن استبعاد نظام الملالي استخدام الولايات المتحدة للقوة العسكرية في معالجة الملف النووي مما يتيح له المراهنة على الوقت .

وذكرت صحيفة جوان المحسوبة على الحرس انه “على الرغم من عدم وجود خيارات لفرض عقوبات جديدة لا تفكر الولايات المتحدة في خيار عسكري ضد المنشآت النووية”.

وافادت صحيفة سياست روز بان “استعصاء عقدة المفاوضات لن يأتي بأي نتائج” مؤكدة على استمرار الجمهورية الإسلامية في تطوير الطاقة النووية.

من ناحيتها اشارت صحيفة ستاره صبح الى محاولة النظام “إبقاء الدول الغربية في حالة من البرزخ” للحصول على مزيد من التنازلات.

واستبعدت الصحيفة في تقريرها التوصل إلى نتيجة في المفاوضات “إلا إذا دخلنا المفاوضات بدبلوماسية مرنة وخفضنا توقعاتنا من الجانب الآخر”.

في تناولها للازمة الاقتصادية وصفت صحيفة فرهيختكان الوضع الحالي للنظام بأنه “تهديد أمني” محذرة من ارتفاع التضخم وزيادة الضغوط المعيشية على المواطنين.

واكدت الصحيفة بانه في حال استمرار الوضع الراهن وزيادة الانقسام الطبقي ستكون هناك عواقب أمنية واجتماعية خطيرة.

وفي السياق ذاته رجحت صحيفة همدلي ” الانتفاضة والإطاحة بالنظام بسبب تدهور الوضع الاقتصادي وغضب الناس” مشيرة الى ان حدوث مثل هذا التطور بات وشيكا.

ودعت الى إيجاد طريقة لمنع حدوث فيضان “يمكن أن يدمرنا جميعًا” مشددة على ان الاوضاع لم تكن بهذه الخطورة في اي وقت مضى.

وتحت عنوان “نظرة على ظواهر الأزمة وانعكاساتها على الاقتصاد الإيراني” تطرقت صحيفة جهان صنعت الى توسع الاحتكارات الذي أضعف الوضع الاقتصادي ووفر أرضية للتهديدات الخارجية ضد النظام.

وذكرت الصحيفة أنه كلما زادت المخاطر، زادت صعوبة معالجتها. مشيرة الى ان هذه التوقعات والشكوك ستؤدي إلى درجة من الفساد والسعي وراء الريع.

ونقلت عن عدد من الخبراء تاكيداتهم على الوصول الى أعلى مستويات عدم استقرار الاقتصاد الكلي .

وذكرت الصحيفة ان الفجوة التي نشأت بين الحكومة والشعب أغلقت الطريق امام تآلف وطني.

وتساءلت صحيفة همدلي عن سبب وفاة مرضى كورونا رغم حقنهم بجرعتي اللقاح مشيرة إلى أن اللقاحات الصينية التي تُعطى للنظام لا يزيد تحصينها عن 5٪.

وذكرت أن هذه الظاهرة تُلاحظ فقط في اللقاحات الصينية المباعة للنظام بينما اللقاحات الصينية التي تُستخدم في بلدان أخرى تؤدي الغرض المطلوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى