أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

نظرة علی حياة البائسة للعمال في ايران!!

كيف هي حياة #العمال في #ايران؟

الکاتب – موقع المجلس:
إن الحاجة الأساسية للعمال هي وجود نقابات عمالية قوية يمكنها الدفاع عن حقوق العمال.

يجب أن يحصل العامل على راتب خلال العام قادر على توفير أجر معيشي.

ريال واحد أقل من هذا الدخل يغرق العامل تحت خط الفقر،

خط الفقر في إيران لا يقل عن 11 مليون تومان وراتب العمل 2 مليون و 650 ألف تومان. كتبت

وكتبت صحيفة مردم سالاري:

“يتعرض العمال للكثير من الضغوط الاقتصادية، والضغوط التي ازدادت خلال العامين الماضيين مع انتشار فيروس كورونا وتأثيره على العملية الاقتصادية للشركات، مما أدى إلى عقود غير قانونية وقمعية مع العمال الذين اضطروا إلى العمل بجد لكسب لقمة العيش في عقود من شهر إلى ثلاثة أشهر لا تخضع حتى للحقوق القانونية للعمال”.

احتجاجات في إيران

ولكن فيما يتعلق بهذه “المشاريع الاقتصادية” المزعومة! أدخلت الحكومة الدينية اسم الخصخصة لنهب الصناعات والمناجم الإيرانية حتى آخر ريال وتسليمها إلى الحرس وطفيلياتهم. ومن الأمثلة على ذلك منجم سونكون للنحاس في ورزقان، والذي يبلغ صافي ربحه السنوي 7500 مليار تومان، والذي تم تسليمه إلى مقر خاتم الأنبياء التابع للحرس.

تجمع اعتراضی کارگران هفت‌تپه جلوی استانداری خوزستان در دوازدهمین روز اعتصاب

قبل شهر، احتج العمال لأن أجورهم كانت منخفضة جدًا لدرجة أنهم بالكاد كانوا يغطونها أول 10 أيام من الشهر.

هذه هي حياة العمال في حكومة الملالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى