أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

كان يتفنن في أساليب تعذيب السجناء السياسيين، وخاصة مجاهدي خلق نفوق السفاح داود رحماني

الملقب بالحاج داوود، أحد المجرمين والمعذبين في سجون ملالي طهران

من كان السفاح الحاج داود رحماني؟

 

الحاج داود رحماني شريك المجرم لاجوردي الهالك يلتحق به!:
الکاتب – موقع المجلس:
النساء والملاحم الصامتة تحت سوط تعذيب الحاج داود:

نفق داود رحماني الملقب بالحاج داوود، أحد المجرمين والمعذبين في عهد خميني، يوم الأربعاء 20 أكتوبر. كان من تلاميذ لاجوردي الذي كان يتفنن في أساليب تعذيب السجناء السياسيين، وخاصة مجاهدي خلق .

من كان الحاج داود؟

داود رحماني، المعروف باسم الحاج داوود، كان أحد الرعاع والسفلة من طهران الذي تم تجنيده في جهاز تعذيب النظام. ولد عام 1945 في شارع شهباز شرقي طهران. تم سرد العديد من القصص عن حياته العائلية. كان شخصًا جافًا عقليا وشقيا وعنصرا صارمًا مع عائلته في النظام الذكوري، وشهد الناس والجيران كيف يعذب أخته. عمل حدادا في نفس الحي.

 

بتشكيل لجان ما يسمى لجان الثورة على يد خميني دخل هذه اللجان وبسبب علاقاته مع لاجوردي سفاح سجن ايفين، ارتقى درجات السلم في كسب مناصب في النظام ومع بدأ أعمال القمع في السجون تم تعيينه رئيسا لسجن قزل حصار.

بعد فضيحته هو ولاجوردي حول تعذيب وقتل سجناء عام 1984، طرد من منصب مدير سجن قزل حصار بالتزامن مع لاجوردي وعاد إلى وظيفته السابقة!

خلال السنوات الأربع التي قضاها في سجن قزل حصار، أظهر الوجه الحقيقي لحكم المجرمين والقتلة.

سرد لجرائم وتعذيب الحاج داود رحماني

التعذيب كممارسة يومية:

عندما تم تعيين الحاج داود رئيسا لسجن قزل حصار في صيف العام الدموي 1981 بحكم السفاح لاجوردي، تغير حال السجن. استخدم الحاج داود سلطته المطلقة لتعذيب السجناء السياسيين وتركيعهم. وتفنن في اختراع أساليب جديدة في تعذيب السجناء السياسيين.

قالت إحدى السجينات إنه منذ 9 أبريل / نيسان 1982، اقتيدت مع 16 شخصًا آخر إلى إدارة السجن بسبب أنشطة جماعية. وتم إجبارهن على الوقوف لمدة 36 ساعة. كان هناك حارس أو عناصر ساقط من التوابين يراقبهن ويركل السجينة من الخلف إذا ثنى ركبتها أو لامست الجدار.

جدير بالذكر أنه بالرغم من أن الحاج داود مات دون أن يواجه العدالة. لكن فكره لا يزال يهيمن على السجن والقضاء. من المؤكد أن العدالة في طريقها لقادة هذه الحكومة.

 

النساء وسجن كوهردشت، التعذيب في الوحدات السكنية

السجينات في تاريخ مقاومة الشعب الإيراني ضد الملالي سطرت صفحات مشرقة من الملاحم لها مكانة خاصة. منذ البداية، مارس الملالي أكبر قدر من الضغط على نساء بلادنا.

داود رحماني، المعروف باسم الحاج داوود، زميل لاجوردي معروف باسم جزار إيفين، كان أحد حراس السجن الذي اخترع صناديق القبر والوحدات السكنية و … لتعذيب السجناء السياسيين، وخاصة النساء.

من أحلك سجلات الحكومة الإيرانية وحرسها جرائمهم في السجون. الجرائم التي ارتكبت في الحبس الانفرادي و”الوحدات السكنية” في كوهردشت بحق المجاهدات والمناضلات، وأعدم المسؤولون الحكوميون جميع الأسيرات في هذه الوحدات السكنية لمنع هذه الجرائم من التسرب من السجن.

ونتيجة لذلك، استشهدت هؤلاء النساء الصامدات تحت التعذيب، ونجت عدد قليل من النساء الصامدات من هذه السجون المخيفة، والتي تمكنت من كشف جانب من هذه الجرائم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى