أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

بإعدام 31 سجيناً في شهر مهر الإيراني، بلغ عدد الذين أعدموا بعد تنصيب رئيسي ما لا يقل عن 141 عملية

بإعدام 31 سجيناً في شهر مهر الإيراني، بلغ عدد الذين أعدموا بعد تنصيب رئيسي ما لا يقل عن 141 عملية

خوفا من غضب المواطنين واشمئزازهم، يسرّع نظام الملالي الإجرامي من دائرة القمع والتعذيب والإعدام، ويحاول يائسا منع اندلاع الاحتجاجات والانتفاضات الشعبية من خلال خلق جو من الرعب. في شهر مهر الإيراني (من 22سبتمبر -22أكتوبر)، أُعدم ما لا يقل عن 31 سجيناً في مدن إيرانية مختلفة. وهكذا، بعد تنصيب إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة عام 1988 كرئيس للفاشية الدينية وتعيين غلام حسين إيجئي رئيسًا لقضاة الملالي في 1 يوليو 2021، تم إعدام ما لا يقل عن 141 سجينًا.

 

في 19 أكتوبر، تم إعدام علي محمد محمدي، 45 عامًا، وإسلام محمدي، 38 عامًا، من رامهرمز، في سجن سبيدار في الأهواز. ونتيجة الصدمة التي سببها إعدام هذين الشقيقين، أصيبت والدتهما بنوبة قلبية وتوفيت. واحتج عدد من المواطنين في رامهرمز على هذا العمل الإجرامي. واعتدت القوات القمعية بوحشية على المتظاهرين وجرحت واعتقلت مجموعة منهم.

 

في 21 أكتوبر / تشرين الأول، في جريمة إجرامية أخرى، تم شنق سجين بلوشي في سجن زاهدان المركزي رغم كونه فاقد البصر بنسبة 80٪.

 

إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى الأمم المتحدة وعموم المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام ووقف عمليات الإعدام التعسفي والجنائي في إيران. يجب إحالة قضية الانتهاك الوحشي لحقوق الإنسان للفاشية الدينية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويجب تقديم قادتها إلى العدالة لارتكابهم جريمة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية على مدى 4 عقود.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

24 أكتوبر/تشرين الأول 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى