أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

في الوقت الذي لا تزال إيران موشحة بالسواد على ضحايا كورونا

تصاعدت همسات بدایة الموجة السادسة من كورونا علی لسان مسؤولي النظام

الکاتب – موقع المجلس:
أصبحت أبواب الملاعب والمتاحف والمطاعم والمنتجعات والعديد من الأماكن العامة في الدول الأوروبية والأمريكية مفتوحة للجمهور في هذه الأيام، في حين لا تزال إيران الملالي ناشري كورونا.. لا تزال إيران موشحة بالسواد على ضحايا كورونا فحسب، بل لا يقف الأمر عند هذا الحد حيث يمكن أيضا سماع همسات بداية الموجة السادسة لوباء كورونا على لسان مسؤولي النظام أنفسهم.

وباء كورونا واستمرار الجريمة

في إيران، وتحت حكم وباء ولاية الفقيه لا توجد أخبار عن الحجر الصحي أو اللقاحات، وبدلا من ذلك يصبح هذا الوضع المتأزم، فرصة سانحة لمافيا الأدوية واللقاح من أجل الاستمرار في نهب الناس من خلال توفير لقاح مشكوك فيه وغير معتمد يسمى لقاح بركت، كما يسمي خامنئي هذا الوضع “نعمة” و “فرصة” ويعتبره درعا مضادا لانتفاضة الشعب.

اللقاح الصيني

لهذا السبب تُرِكَت أرض إيران ولازالت مباحة لغزو وإبادة كورونا ويدفع الناس ثمن ذلك بحياتهم، هنا ومع بداية موجة الشؤم التالية لكورونا في إيران بات من الواضح وبشكل أكبر كيف اتحد وباء ولاية الفقيه الحاكم في إيران مع وباء كورونا كوفييد 19 في جبهة واحدة ضد الشعب الإيراني.

معدل ضحايا وباء كورونا يرتفع في ضوء السياسات الإجرامية التي يتبناها خامنئي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى