أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

المجتمع الدولي مطالب بتبنّي سياسة حازمة تجاه النظام الإيراني

إن تقديم التنازلات للنظام الإيراني يشجّع الملالي على قمع الشعب الإيراني أكثر، ودفع برنامجهم النووي بقصد تسليح أنفسهم بقنبلة نووية وهو طريق خطير ومدمّر يجب على المجتمع الدولي تجنّبه.

المجتمع الدولي مطالب بتبنّي سياسة حازمة تجاه النظام الإيراني

العرب اللندنیة – أليخو فيدال كوادراس – رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة:
خطط إيران النووية مجرد سراب
بعد تسعة أشهر من تولي الإدارة الأميركية الجديدة السلطة وبعد سبعة أشهر من المفاوضات غير المثمرة في فيينا لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، لم يتم تحقيق أي تقدم. وأكد المسؤولون الأميركيون رغبة الحكومة الأميركية الجديدة في العودة مرة بعد مرة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

وعينت إدارة جو بايدن روبرت مالي، الذي أبدى دائما اهتماما بالتصالح مع النظام الإيراني، رئيسا لمفاوضاتها النووية مع إيران.

ولكن حتى الآن، لم تسفر هذه الجهود والمحادثات والاجتماعات والإعلانات العامة عن أي تقدم، ويبدو أن مستقبل تحقيق أي خطوة جوهرية إلى الأمام قاتم للغاية.

وفي الأول من أكتوبر، وصف وزير خارجية النظام الإيراني حسين أمير عبداللهيان نتيجة سبعة أشهر من المفاوضات في فيينا، بأنها مجرد “فنجان قهوة” خلف طاولة المفاوضات!

إن خوف إيران الحقيقي هو من شعبها، أولئك الذين ينتظرون اللحظة المناسبة للتدفق إلى شوارع طهران والمدن والبلدات والشوارع والميادين، في جميع أنحاء إيران ودفع هذا النظام إلى الانهيار

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مؤخرا ردا على أسئلة حول موقف إدارة بايدن من الخطوات التي اتخذتها إيران والتي تنتهك القانون “إيران تقول إنها تريد العودة إلى حل دبلوماسي لكنها تتخذ خطوات تجعله في تعارض وخرق لاتفاق 2015 النووي JCPOA”.

وفي جميع الحقائق التي تم أخذها في الاعتبار، تم افتراض ثلاثة سيناريوهات:

السيناريو الأول: من خلال الاعتماد على سياسة التهدئة تجاه إيران من قبل بعض الدول الأوروبية، خلص النظام إلى أنه يمكن أن يجبر الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على قبول مطالبه كليا أو جزئيا وتكون له اليد العليا من خلال تصعيد الأزمة وإثارة التوترات.

واستخدمت إيران هذه الطريقة في عام 2015 وتمت مكافأتها بإلغاء العديد من العقوبات، وتم السماح لها ببيع نفطها واستلام شاحنات محمّلة بالنقود.

السيناريو الثاني: الحالة المدمرة للاقتصاد الإيراني، الممزوجة بسخط الناس من النظام، تجبر علي خامنئي على الاستنتاج بأنه لا خيار أمامه سوى الخضوع لمجموعة 5 + 1. في هذا السيناريو، سيحاول خامنئي “تقديم تنازلات أقل”، وعلى الجانب الآخر يطلب “المزيد من المطالب”. إذا كان الأمر كذلك، يمكن لخامنئي تبرير المفاوضات والتباهي بالمكاسب المحتملة في المفاوضات.

السيناريو الثالث: يستخدم النظام تكتيكات مختلفة لتأخير المفاوضات، في محاولة لكسب الوقت للتقدم في خططه النووية. وشدد خامنئي مرارا وتكرارا على أن أي تراجع وركوع أمام المجتمع الدولي سيؤدي إلى تغيير النظام في إيران. وأكد خامنئي مرارا أن تغيير سلوك النظام، باعتباره مطلبا للولايات المتحدة والدول الأوروبية في مفاوضات فيينا الجديدة، يعني أن على إيران وقف تدخلها الإقليمي والتخلي عن برنامجها للصواريخ الباليستية. لقد عارض صراحة ما ورد أعلاه. وقال للصحافيين “نحث حكومة الولايات المتحدة على الوفاء بالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق، فالقضايا الإقليمية أو قضايا الصواريخ غير قابلة للتفاوض”، لذلك يبدو أنه بغض النظر عما قد توحي به واجهة مفاوضات فيينا، فإن الملالي سيختارون أخيرا السيناريو الثالث.

في ضوء ما سبق، فإن الحل الوحيد الصحيح والقابل للتنفيذ بالنسبة إلى الغرب هو تبني سياسة حازمة ضد النظام في طهران.

هذه حقيقة يتفق عليها العديد من الشخصيات السياسية الدولية.

قد يظن المرء أن دقات الساعة في طريق امتلاك القنبلة النووية من مصلحة النظام وأنه يقترب من القنبلة مع مرور الوقت.

قد يكون هذا صحيحا، ولكن يجب مراعاة عوامل أخرى لفهم الصورة كاملة. هذا الوضع ليس له جانبان فقط.

جوهر الأمر هو المواجهة والصراع بين النظام من جهة والشعب الإيراني من جهة أخرى.

كثيرا ما يتم ذكر هذه المواجهة في وسائل الإعلام والتحليلات الإيرانية. هذا جانب لا يؤخذ في الاعتبار في أذهان الدول الغربية. واليوم، تجاوز معدل التضخم في إيران 50 في المئة. وفقد الملايين من الأشخاص وظائفهم في العامين الماضيين. وأكثر من 80 في المئة من الناس يعيشون تحت خط الفقر.

الفساد والاختلاس الحكومي جزء من الأحداث اليومية في إيران. شهدت إيران ست انتفاضات على مستوى البلاد منذ يناير 1996.

وفي ظل هذه الضغوط الساحقة، لا خيار أمام الملالي سوى زيادة القمع والسياسات العدائية في المنطقة.

لقد حشدوا كل مواردهم لإنتاج أسلحة نووية وفقط من خلال تبني سياسة الابتزاز والفدية يريدون خداع المجتمع الدولي ودفع مشروعهم النووي إلى الأمام عن طريق شراء الوقت.

يجب على المجتمع الدولي أن يتبنى سياسة حازمة تجاه النظام الإيراني.

هذه هي إرادة الشعب الإيراني وهي شرط أساسي للسلام والهدوء في المنطقة والعالم. تتشابك برامج إيران النووية والصاروخية وتصديرها للإرهاب والحرب الإقليمية مع القمع الداخلي وانتهاك العناصر الأساسية لحقوق الإنسان للشعب الإيراني.

وفي الواقع، يجب أن تكون حقوق الإنسان جوهر وأساس الاهتمام في التعامل مع النظام في طهران.

إن تقديم التنازلات للنظام الإيراني يشجع الملالي على قمع الشعب الإيراني أكثر ودفع برنامجهم النووي بقصد تسليح أنفسهم بقنبلة نووية، وهو طريق خطير ومدمّر يجب على المجتمع الدولي تجنبه.

من خلال الاعتماد على سياسة التهدئة تجاه إيران من قبل بعض الدول الأوروبية، خلص النظام إلى أنه يمكن أن يجبر الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على قبول مطالبه كليا أو جزئيا

إن السياسة الشاملة الحاسمة ضد النظام يجب أن تترجم إلى الوقوف إلى جانب مطالبة الشعب الإيراني بالحرية والديمقراطية وسيادة القانون.

ويجب أن نتوقف بوضوح عن استرضاء الملالي، وبدلا من ذلك ندعم البديل الديمقراطي الذي يمثله المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) بخطة من عشر نقاط من قبل الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي، وتتضمن هذه الخطة القيم الديمقراطية لحقوق الإنسان وكذلك الدولية السليمة.

هذا بالضبط ما يخشاه النظام الإيراني، مجتمع دولي موحّد وعازم.

لقد ثبت أن النظام الإيراني جاهل بهواجس الدول الغربية. إن خوف إيران الحقيقي هو من شعبها، أولئك الذين ينتظرون اللحظة المناسبة للتدفق إلى شوارع طهران والمدن والبلدات والشوارع والميادين، في جميع أنحاء إيران ودفع هذا النظام إلى الانهيار.

أي حل آخر مزعوم لترويض الإرهاب ونظام صنع القنابل في طهران هو مجرد سراب.

ShareWhatsAppTwitterFacebook

أليخو فيدال كوادراس
رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى