أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

ما یثیر رعب نظام الملالي و يخشی منه

انفجار غضب الشعب و اندلاع انتفاضة أخرى في إيران

نظام الملالي يخشى اندلاع انتفاضة أخرى في إيران

 

الکاتب – موقع المجلس:
عقدت الأمهات وصانعوالانتفاضة العزم على التقاضي وهم يزأرون متحمسين، بعد عامين من انتفاضة نوفمبر 2019.

وتقول والدة شهيد نوفمبر – 29 أكتوبر 2021: لقد قتل الملالي الآلاف المؤلفة من أبناء الوطن على مدى 42 عامًا، كما أطلقوا الرصاص على مئات الشباب الأبرياء العزل أثناء انتفاضة نوفمبر 2019 وسط الشوارع ردًا على الاحتجاج. وسوف نظل متحدين حتى النهاية والتقاضي على دماء الشهداء.

هذا هو صوت الإيرانيين للتقاضي على 42 عامًا من القتل والقمع والاضطهاد وكل أشكال الفساد؛ الذي أجبر جلاد خامنئي وعملائه على الصراخ.

فعلى سبيل المثال، قال المعمم ميردامادي، في صلاة الجمعة في أصفهان – 29 أكتوبر 2021: إن العدو يسعى إلى إحداث فوضى في البلاد، ويُحيي قضايا عام 1988 وقضايا العام الماضي. وبناءً عليه، يتعين علينا أن نُعِد أنفسنا ونكون على أهبة الاستعداد.

صورة لانتفاضة الشباب في نوفمبر 2019

وقال المعمم علم الهدى، في صلاة الجمعة في مشهد – 29 أكتوبر 2021: يسعى العدو في المواقف المصيرية إلى إحاكة المؤامرات لخلق أزمة اجتماعية في البلاد، على غرار أزمة عام 2019.

وهكذا يحمل خامنئي ورئيسي معهما عبء زلزال الإطاحة وكابوس انتفاضة نوفمبر 2019 حتى نهاية نظام الملالي إلى الأبد.

وقال هومن من كرج: إن انتفاضة نوفمبر 2019 ستكون كابوسًا يؤرق الولي الفقيه، ويجب عليَّ أن أعمل على أن يستمر هذا الكابوس مؤرقًا له.

وقال المعمم نوري رضا، إمام صلاة الجمعة في بجنورد: إنهم يسعون إلى إسقاط هذا الشعب ونظام الملالي.

وقال الجلاد رئيسي – 27 أكتوبر 2021: إن العدو يسعى إلى إثارة الفتنة وأعمال الشغب وإحداث فوضى في البلاد.

وقال رسول من كرمان – 29 أكتوبر 2021: إن الإيرانيين لن يهدأ لهم بال على الإطلاق، وهناك انتفاضة كبرى تلوح في الأفق.

ويقول أحد المواطنين: اللعنة عليك يا خامنئي، اللعنة عليك يا من لا شرف لك. كنت تعتقد أنك ستضرب بيد من حديد وتهرب. أؤكد لك أن هذه المرة هي بداية اللعبة.

وقال خامنئي: يجب التأكيد على أن عدوهم متربص بهم في الكمين حتى لا ينسى المواطنون.

إن الإيرانيين متربصون في الكمين، وشهر نوفمبر هو بداية نهاية هذا النظام الفاشي المشؤوم.دعوة إلى تشكيل لجنة للنظر في أعمال القتل في مجزرة نوفمبر 2019 في إيران

وقال هومن من كرج – 29 أكتوبر 2021: إن شهر نوفمبر سيكون بداية نهاية هذا النظام الفاشي المشؤوم.

إبراهيم رئيسي سفاح مجزرة 1988 وقاتل شباب الانتفاضة

وقال محمد من كرمانشاه – 29 أكتوبر 2021: إن انتفاضة نوفمبر الحالي وشرارته ستجعل منه آخر نوفمبر في عمر سلطة الجمهورية الإسلامية الفاسدة واستبدادها، ولست وحدي من يتنبأ بذلك، بل إن 80 مليون إيراني يرددون هذا التنبؤ الحتمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى