أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

تفشی الفقر المدقع في إيران المنكوبة بالملالي، ظاهرة جديدة تسمى بـ “بيع نصف وجبة الطعام”

تفشی الفقر المدقع في إيران المنكوبة بالملالي، ظاهرة جديدة تسمى بـ "بيع نصف وجبة الطعام"

الکاتب – موقع المجلس:

كشف موقع “اقتصاد 24” الحكومي أثناء اعترافه بأزمة الجوع في إيران؛ النقاب عن ظاهرة تسمى بـ “بيع نصف وجبة الطعام”، وكتب: “إن رواج بيع نصف وجبة الطعام، لا سيما في مناطق الطبقة العاملة، يُعد إنذارًا خطيرًا لصحة مختلف طبقات المجتمع.

لدرجة أن المواطنين لجأوا في أعقاب ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى تقليص وجبتهم الغذائية إلى حد كبير لدرجة أنهم اكتفوا بأقل كمية من الطعام لإشباع بطونهم للبقاء على قيد الحياة”.

ويقول أحد أصحاب المطاعم إن العامل الذي من المفترض أن يعيل أسرته براتب قدره 4,000,000 تومان لم يعد قادرًا على شراء وجبة طعام كاملة.

الاعتراف بأزمة الجوع في إيران المنكوبة بالملالي، ظاهرة جديدة تسمى بـ بيع نصف وجبة الطعام

وفي الوقت نفسه، تم كشف النقاب على شبكات التواصل الاجتماعي عن الطريقة الجديدة التي تبنتها أجهزة نظام الملالي لنهب المواطنين، وهي وضع سعرين مختلفين على المواد الغذائية.

وكتبت صحيفة “همدلي” الحكومية، فيما يتعلق بارتفاع الأسعار الجامح تحت وطأة نظام الملالي:

يشير أحدث إحصاء نشرته وزارة الصناعة والتعدين والتجارة إلى أن أسعار الكتاكيت البالغة من العمر يومًا واحدًا، والفضة، وبعض أنواع أعلاف المواشي والدواجن، والزبدة والزيوت الصلبة، والبصل، والطماطم، وبعض أنواع الأسمنت ارتفعت في شهر أغسطس بما يزيد عن 100 في المائة. كما ارتفعت أسعار 44 سلعة، من بينها بعض أنواع اللحوم، والدواجن، والبيض، ومنتجات الألبان، والمحاصيل الصيفية، والبقوليات، والسكر، والشاي، والمنظفات، والزيوت السائلة، والأجهزة، والثلاجات؛ بنسبة تزيد عن 50 في المائة.

تقريرٌ عن وضع الفقر المتفشي في إيران وأسبابه

وتجدر الإشارة إلى أن أسعار 13 سلعة ارتفعت بنسبة تتجاوز 100 في المائة، من إجمالي 97 سلعة نُشر ما طرأ على أسعارها من تغييرات اعتبارًا من شهر أغسطس 2020 حتى أغسطس من العام الحالي؛ وتضاعفت أسعارها بما يتراوح ما بين 2 إلى أكثر من 6 مرات.

تسارع الفقر في إيران

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى