أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

كابوس انتشار الاحتجاجات في إيران يؤرق خامنئي

كابوس انتشار الاحتجاجات في إيران يؤرق خامنئي
خلال هذين الأسبوعين، فعل خامنئي كل ما في وسعه لوقف الاحتجاجات، أو على الأقل جعلها آمنة.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

في الساعة الرابعة من صباح يوم 25 نوفمبر، بدأ وحوش خامنئي والوحدة الخاصة في مهاجمة المزارعين المعتصمين. قامت الوحوش، بمهاجمة الخيام، وإحراقها، والاعتداء على الناس العزل مثل يوم عاشوراء.

لكن لماذا؟

تحمّل خامنئي الوضع لمدة أسبوعين. كل يوم كان يرى أن الاعتصام الذي بدأ في اليوم الأول مع بضع عشرات من المزارعين المحرومين، بعد أسبوعين وصل إلى انتفاضة عشرات الآلاف من الناس في أصفهان.

تعمقت الشعارات النقابية واصبحت راديكالية تجاه الشعارات السياسية ورفض نظام النهب. والأهم من ذلك أن مركز المقاومة في مجرى نهر زاينده رود الجاف امتد إلى محافظة جهارمحال وبختياري حيث ردد الآلاف من أبناء وشباب المحافظة هتافات “في المرة القادمة سيتحول الوضع إلى انفجار”.

خلال هذين الأسبوعين، فعل خامنئي كل ما في وسعه لوقف الاحتجاجات، أو على الأقل جعلها آمنة.

بداية، أرسل بعض العناصر الاستخبارية أمام الكاميرا ليظهروا أنفسهم كمزارعين وهتفوا “الموت للمنافقين” وامتدحوا ولاية الفقيه. بعد ذلك حاولوا الاستيلاء على منبر الاحتجاج ليقولوا إنه بالرغم من أن الناس لديهم مطالب إلا أنهم من أتباع ولاية الفقيه! لكن ذكر أسماء خامنئي ورئيسي قوبل بصيحات حقد وسخرية من آلاف الناس المحتشدين. ثم، في 24 نوفمبر، أرسل خامنئي بلطجيين تابعين له لهدم الخيام واللافتات الخاصة بالمزارعين لجس نبضهم. لكنه واجه مقاومتهم.

أدرك خامنئي أنه لا يستطيع منع انتشار وتطرف الاحتجاجات بالتشويه والتآمر، وتعالت أصوات التحذير من داخل النظام من انتشارها إلى محافظات أخرى، “هل يجوز لعشائر اللور أن يثوروا بالبنادق غدًا؟” (صحيفة مستقل – 21 نوفمبر).

ماذا يجب أن يفعل خامنئي؟ إذا شهر سيفه، فسيتم رفع آلاف السيوف ضده وضد نظامه. إذا انتشرت الاحتجاجات والانتفاضات، فسوف تنتشر إلى المحافظات الأخرى، وقريبًا ستنتشر الآلاف من مراكز الانتفاضة في جميع أنحاء البلاد.

وهكذا اضطر خامنئي، من موقع عجزه، إلى إصدار الأمر بشن هجوم وحشي على خيام المزارعين. لكنه كان خائفا لدرجة أنه حاول على الفور إنكار دور قواته القمعية في وسائل الإعلام التابعة له، زاعمًا أن مجهولين أشعلوا النار في خيام المزارعين، وأن الحرس الخاص وصل إلى الاعتصام بناء على طلب المزارعين لاستعادة النظم!

لم يكن إثبات هذا الادعاء السخيف أمرا صعبا. لأن الفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي كانت واضحة، حيث صاح الناس: “الشرطة هاجمت” ويسمون مرتزقة خامنئي بـ “شمر ذي الجوشن”.

لكن هذا الادعاء أظهر أن خامنئي هش للغاية لدرجة أنه يخشى تفجير الغضب الاجتماعي لدرجة أنه لا يستطيع حتى تحمل مسؤولية القمع لترويع الناس.

خاصة وأن المزارعين حذروا مسبقًا من أنه إذا دخلت قوة قمعية، فلن يكون أحد البنوك والمركز الحكومي في أصفهان آمنًا وسيشعلون النار في الجميع.

إن كابوس الانتفاضات الأكثر راديكالية يتكشف الآن أمام أعين خامنئي. ولذا فهو يتلقى العصا القمعية وكذلك عواقبها الخطيرة. خاصة وأن المسؤولين في داخل النظام يحذرون من داخل النظام: “دائمًا وراء انتشار الفقر، يحمل عدد من الناس السلاح، الأمر الذي سيكون له عواقب لا يمكن إصلاحها على (النظام)!” (صحيفة جهان صنعت 25 نوفمبر).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى