أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

جلسة الثانية لمحاكمة مسؤول إيراني، مرتكب جريمة الإبادة الجماعية عام 1988

حميد نوري: ذكر اسم مجاهدي خلق في ايران أمر محظور عقوبته الاعتقال والسجن

جلسة الثانية لمحاكمة مسؤول إيراني، مرتكب جريمة الإبادة الجماعية عام 1988
رد المدعي العام بأنه لا يجب استخدام هذه الكلمة القبيحة وسأقول اسم هذه المنظمة وعليك أن تقبلها.

مظاهرات الإيرانيين في ستوكهولم 25 نوفمبر
1الکاتب:مهدي عقبائي:

عقدت اليوم الخميس 25 نوفمبر الجلسة الاستماع الثانية لحميد نوري في محكمة ستوكهولم. وقال حميد نوري في هذه الجلسة بأن ذكر اسم مجاهدي خلق في ايران أمر محظور عقوبته الاعتقال والسجن.
في الجلسة السابقة قدم حميد نوري بعض دفاعاته التي أملتها عليه وزارة المخابرات الايرانية، واليوم يواصل ذات السيناريو المضحك دفاعا عن نظام الملالي بأكمله..
وبالتزامن مع المحاكمة ، نظم مجاهدو خلق في أشرف 3 مسيرة لإحياء ذكرى شهداء مجزرة عام 1988، كما احتج الإيرانيون الأحرار وأنصار مجاهدي خلق في ستوكهولم بالسويد أمام المحكمة، مطالبين بمحاكمة قادة النظام، بمن فيهم خامنئي ورئيسي.
وتستمر محاكمة نوري اليوم مع استجواب مكتب المدعي العام له حول دوره في جرائم عام 1988 وعمليات الإعدام في إيران.
لكن قبل ذلك ، أمهل القاضي السويدي نوري حوالي ساعة ونصف الساعة لاستكمال دفاعه الذي كان قد بدأه من الجلسة السابقة.
في بداية الجلسة اعترض أحد المحامين على استخدام الجلاد حميد نوري لكلمة “منافقين” لوصف منظمة مجاهدي خلق، وحذره القاضي أمس وقال إنه يجب أن يستخدم اسم هذه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
رداً على ذلك ، قال حميد نوري إنه مجبور إلى استخدام الكلمة لأن كلمة مجاهدي خلق محظورة في إيران. وأكد أنه إذا استخدم كلمة مجاهدي خلق لوصف المنظمة، فسيتم اعتقاله عندما يعود إلى ايران.
وأكد أن قضاء النظام ورئيس هذه القوة محسني إيجئي لا يمزحان مع أحد.
حتى أن نوري قال للمدعي العام إنه عندما تقول لي كلمة منظمة مجاهدي خلق فإنك تسبب لي المشاكل.

رد المدعي العام بأنه لا يجب استخدام هذه الكلمة القبيحة وسأقول اسم هذه المنظمة وعليك أن تقبلها.
وكتب السيد محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، في تغريدة أشار فيها إلى اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، وهو أكثر اسم يثير غضب النظام الحاكم في إيران: قال الجلاد حميد نوري إنه إذا ذكر اسم مجاهدي خلق أمام المحكمة فسيتم القبض عليه فور عودته إلى إيران!

مظاهرات الإيرانيين في ستوكهولم بالتزامن مع محاكمة حميد نوري – الخميس 25 نوفمبر2021

قال إنه حتى لو ذكر المدعي العام اسم مجاهدي خلق، فسيتسبب له ذلك مشكلة له (الجلاد حميد نوري) في إيران.
كما قال حميد نوري إنهم مجموعة صغيرة وطائفة! في حين لا يوجد أحد يطلق على اسم منظمة مجاهدي بالطائفة سوى المرتزقة والجلادين.
جدير بالذكر أن نوري ادعى في دفاعه ساخرًا أنه لم تقع مذبحة في السجون الإيرانية ، وأعرب عن أسفه لإهانة الخميني ولاجوردي ورئيسي وقاسم سليماني أمام المحكمة كمجرمين وجلادين.
يبدو أن نوري قد خلط بين المحكمة السويدية وغرف التعذيب والسجون الإيرانية مثل إيفين وجوهردشت.
وبدلاً من الدفاع عن نفسه والرد على جرائمه، يواصل محاولته التستر على الجريمة من خلال الكذب المستمر والتآمر ترديد على أكاذيب النظام المتكررة على مدى العقود الأربعة الماضية ضد منظمة مجاهدي خلق، التي كان أعضاؤها وأنصارها هم الضحايا الرئيسيين لمجزرة عام 1988.
حتى أنه نفى في اجتماع اليوم وجود فتوى للخميني تحرض على تنفيذ المجزرة، وهذا خلافاً لما اعترف به قادة النظام أنفسهم مرارًا بأن عمليات الإعدام استندت إلى حكم وفتوى الخميني، وقال أن هذه الفتوى لم تكن موجودة.
وتأتي عروض نوري المضحكة والمسرحية، في الوقت الذي كشفت فيه الشهادات الصادمة لأعضاء مجاهدي خلق في الأسبوعين الماضيين في ألبانيا عن جوانب مهمة جدًا لهذه الإبادة الجماعية ودور حميد نوري، بما في ذلك نشاطاته في ممر الموت ومشاركته المباشرة في عمليات الإعدام.
وهذه الشهادات التفصيلية لا تترك مجالاً لادعاءاته السخيفة.
واتخذت حركة المناصرة والتقاضي لدماء شهداء مجزرة عام 1988، والتي بدأت في الأسابيع الأولى للمجزرة، بقيادة مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية، واستمرت بنشاطات السيدة مريم رجوي المستمرة، بُعدًا عالميًا.
هذه الحركة تتجاوز بكثير قضية سجين واحد وستستمر بلا هوادة حتى محاكمة جميع قادة مذبحة عام 1988 ، بمن فيهم خامنئي ورئيسي.
لقد شجعت حصانة مرتكبي هذه الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية قادة النظام على الاستمرار في جرائمهم بحق الشعب الإيراني. وهم مسؤولون عن مقتل 1500 متظاهر خلال انتفاضة نوفمبر (تشرين الثاني 2019).
ويجب إنهاء حصانة مرتكبي ومنفذي المجزرة التي تعد من أعظم الجرائم ضد الإنسانية. ويجب تقديمهم، وخاصة خامنئي ورئيسي، إلى العدالة في المحاكم الدولية وفي إيران الحرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى