أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

شعب يحرضه الاعداء!

شعب يحرضه الاعداء!
أکثر مايلفت النظر في الانظمة الديکتاتورية هو إنه عندما تحدث إضطرابات أو تحرکات ونشاطات معادية لها

مظاهرات المزارعین في اصفهان:
حدیث العالم – سعاد عزيز:
أکثر مايلفت النظر في الانظمة الديکتاتورية هو إنه عندما تحدث إضطرابات أو تحرکات ونشاطات معادية لها فإنها تضع کل ذلك في دائرة المٶامرة وإن الاعداء الخارجيون يقفون خلفها، والملفت للنظر إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي هو أکثر النظم الديکتاتورية قمعا وإستبدادا، يکاد يکون على رأسهذه الانظمة من حيث تمسکها بنظرية المٶامرة وإدراج أي نشاط معادي له ضمن دائرة المٶامرة وربط المٶامرة دائما بأطراف خارجية، ويکفي أن نشير الى إن هذا النظام قد إعتبر معظم الانتفاضات الشعبية والحرکات المناوئة ضده بأنها کانت مٶامرات تديرها أطراف خارجية!
تظاهرات المياه القائمة في إيران بسبب شح المياه وتقصير النظام المتعمد بهذا الشأن، صارت تشکل تهديدا يثير قلق النظام وتوجسه ولاسيما بعد توسع دائرتها وإزدياد حدتها، وجريا على العادة المعهودة للنظام الايراني بربط أي تحرك أو نشاطا معادي له بالمٶامرة والاعداء الخارجيين، فإن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي قد ألمح إلى وقوف من وصفهم بـ “الأعداء” وراء تظاهرات المياه في البلاد، المستمرة منذ أيام عدة. وإعتبر أنه لا يمكن السماح لهؤلاء باستغلال مشاكل المياه في البلاد لتحقيق مآربهم، فيما تشهد مناطق احتجاجات متواصلة للمطالبة بحل أزمة شح المياه. مضيفا بأن “محاولات الأعداء الرامية لإثارة التفرقة. لن تفلح”! لکن المشکلة إن هذا الوزير وکذلك الاجهزة الامنية الايرانية يعلمون بأن هذه التهمة ماأنزل الله بها من سلطان وهي کغيرها من التهم التي والمزاعم التي يعلنونها للعيان جزافا.
خلال مجزرة الاول من سبتمر 2013، حيث هاجمت عناصر من فيلق القدس الارهابي بمشاركة قوات عسکرية عراقية معسکر أشرف في العراق، وقامت بقتل 52 من السکان وإختطاف عدد منهم، لکن المثير للسخرية إن النظام الايراني وبعد إفتضاح هجومه على على هذا المعسکر، فقد زعم بأنه قد جرى إختلاف ومواجهة بين السکان فقتلوا بعضهم البعض، وکذلك بالنسبة للمعتقلين أثناء إنتفاضة 15 نوفمبر2019، الذين قضوا نحبهم من جراء التعذيب، فإن النظام الايراني إدعى بأنهم قد إنتحروا في داخل السجون والانکى من ذلك إن العالم قد سخر من الکذبتين ورفض تصديقهما بل وحتى إن مسٶولين من داخل النظام نفسه قد کذبوا ذلك.
ربط کل نشاط معارض للنظام الايراني وخصوصا إذا ماأصبح يهدد النظام، بأنه مٶامرة من قبل الاعداء من خارج إيران وإستمرار هذا النظام على هذا النهج المثير للإشمئزاز والقرف، يصور الشعب الايراني وکأنه لاحول ولاقوة ولاإرادة له وإن الاعداء الخارجيون هم من يحرضونه ويسيرونه وهو وبمختصر العبارة من أسخف أنواع الکذب!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى