أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الاقتصاد الايراني

شعب يقتله الجوع والعطش

شعب يقتله الجوع والعطش
ينتاب القادة والمسٶولون في النظام الايراني ولاسيما حکومة ابراهيم رئيسي التي کان المٶمل منها وبموجب عشرات الوعود التي أطلقها رئيسي

الحوار المتمدن – سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

ينتاب القادة والمسٶولون في النظام الايراني ولاسيما حکومة ابراهيم رئيسي التي کان المٶمل منها وبموجب عشرات الوعود التي أطلقها رئيسي ووعد بتحقيقها، أن تحسن من الاوضاع وتقلل من مستوى معاناة وحرمان الشعب ولکن لايبدو إن هناك أي شئ قد تحقق من تلك الوعود بل وحتى إن الاوضاع قد إزدادت سوءا وعلى مختلف الاصعدة.
تظاهرات العطش العارمة في محافظة أصفهان، وسط إيران، تستمر بقوة على الرغم من محاولات القوات الأمنية منع المحتجين وترهيبهم، وإن وقوع اشتباكات وقعت بين الأمن والمتظاهرين على خلفية الأزمة المستمرة منذ أيام عدة وإن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المواطنين الذين نزلوا لمطالبة الحكومة باتخاذ إجراءات لمواجهة الجفاف، قد أکد بأن الاوضاع ليست على مايرام وإن المتظاهرين لايبدو عليهم بأنهم سيستکينون ويهدأون ببساطة.
أکثر ماأصاب النظام وأجهزته الامنية بالخوف والرعب هو إن الجماهير المتظاهرة الغاضبة هتفت بأعلى أصواتها شعارات من قبيل: “رجال الشرطة عار”، و”الموت لخامنئي”، علما بأنه قد أظهرت العديد من المقاطع التي انتشرت على مواقع التواصل، اشتباكات بين الأمن والمتظاهرين. وإزدياد التظاهرات حدة ووصولها الى حد الاشتباك مع قوات الشرطة والامن الى أن قوات الشرطة في المدينة التي تشهد منذ الأسبوع الماضي احتجاجات تنديد بجفاف نهر زاينده رود، ونقل المياه منه إلى الصناعات العسكرية والتجارية الحكومية، قد شنت فجر يوم الخميس الماضي، حملة على خيام المزارعين، حيث هاجمت قوات الأمن خيم الاحتجاج وأضرمت فيها النيران، كما منعت المزارعين الأصفهانيين من الاستمرار في التظاهر. لکن ذلك ليس لم يثبط من عزم الجماهير الغاضبة بل وحتى جعلها تندفع أکثر وحتى إنها تردد شعارات بالموت لخامنئي ذاته.
الشعب الايراني الذي يعاني من سوء أوضاعه المعيشية ومن الجوع بسبب السياسات الخاطئة لهذا النظام الذي قام ويقوم بصرف ثروات الشعب الايراني ومقدراته على برامجه التسليحية المشبوهة وعلى برنامجه النووي وبرنامجه الصاروخي وتدخلاته في بلدان المنطقة والعالم وتصديره للتطرف والارهاب، فإنه وبسبب سوء إدارته للموارد المائية وتحريفه لمجرى الانهار، جعل مناطق واسعة تعاني من الجفاف والعطش ولاتقتنع بما يعلنه النظام من إن ذلك بسبب موجة الجفاف التي تشهدها إيران، إلا إن الشعب الذي لم يعد يثق بهذا النظام وينظر إليه کعدو أساسي له يرفض تصديقه والثقة به وخصوصا وإنه يعيش منذ 42 عاما تحت ظلال الاکاذيب التي يطلقها هذا النظام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى