أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم الاربعاء اول من ديسمبر

اهتمام الصحف بمعضلة الملالي انهم يواجهون شارعا ايرانيا وصل الى حد الغليان وسط ترقب احتمالات فشل مفاوضات فيينا

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم الاربعاء اول من ديسمبر

ولدى تطرقها لمفاوضات الملف النووي اكدت صحف التيار الموالي للولي الفقيه ـ بما فيها كيهان ـ على ضرورة الرفع الكامل للعقوبات.

الکاتب – موقع المجلس:
ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم اهتماما بعدم قدرة الايرانيين على تحمل ما اوصلتهم له سياسات الملالي من معاناة يومية.

وتحت عنوان “مرة اخرى حالة الخطاب” تطرقت صحيفة مستقل للاوضاع الاقتصادية والمعيشية مشيرة لتحذير احمد زيد آبادي من العصابة ما يسمى بالاصلاحيين للرئيس ابراهيم رئيسي من أن الضغوط الاقتصادية قللت من صمود الشعب إلى الحد الأدنى، وتأكيده على أنه في حال عدم وضع حد المصاعب الاقتصادية سيصبح الناس أكثر استياء وغضبًا.

وتوقفت عند دعوة آبادي لتلبية مطالب الايرانيين الأخرى في المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية ليكون هناك مجالا للمرونة الاقتصادية.

وتطرقت الى تصريحات ابنة رفسنجاني التي نقلت عن والدها قوله انه خلال الاحداث المتعلقة بانتخابات عام 2009، عندما طلب والدها في مفاوضات مع كبار المسؤولين جبر خاطر الشعب والمصالحة الوطنية، تلقى إجابة غريبة. وهي أننا لن نكرر خطأ الشاه وإذا أردنا أن نتبع قلوب الناس، فعلينا أن نتراجع كل يوم ونترك البلد أخيرًا.

ولدى تطرقها لمفاوضات الملف النووي اكدت صحف التيار الموالي للولي الفقيه ـ بما فيها كيهان ـ على ضرورة الرفع الكامل للعقوبات.

 

وذكرت صحيفة ستاره صبح ان العديد من المحللين يدركون جيدًا أن الغربيين يرون في الاتفاق النووي أداة لتحويل سياسة الحكومة الثورية في إيران إلى سلوك طبيعي.

وافادت بان أي مشاركة لإيران في الاتفاق النووي وأي قبول للولايات المتحدة المشاركة فيه ليس نهاية الطريق بين إيران والولايات المتحدة، وقد ينتقل هذا الاحتكاك من القضية النووية إلى قضايا أخرى.

واكدت على انه في حال تراجع إيران وانحرفها عن موقفها سيمارس الطرف الآخر المزيد من الضغط في قضايا أخرى، وإذا أخفق الطرف الآخر في موقفه ستعزز إيران نهجها الثوري، مشيرة الى تعقيدات العلاقة بين إيران و الولايات المتحدة .

وخلافا لتفاؤل صحف خامنئي نشرت صحيفة جهان صنعت تقريرا بعنوان “عصي وجزر الأوروبيين” جاء فيه أن التوصل إلى اتفاق مسألة وقت.

وذكرت الصحيفة أن التوصيفات الوظيفية للأعضاء الأوروبيين في الاتفاق النووي تغيرت إلى حد ما مشيرة الى انه حتى وقت قريب كانت فرنسا هي التي لعبت دور الشرطي السيئ و أن البريطانيين أوضحوا معارضتهم.

وتحت عنوان “استمرار عدم ثقة السوق في محادثات فيينا” نشرت صحيفة ستاره صبح تقريرا جاء فيه ان مستوى رأس المال الاجتماعي في إيران وصل إلى أدنى مستوياته وكلمات المسؤولين لا تسمع ولا تقبل بين الناس وان لم يعد من الممكن التحكم في سوق العملات عن طريق الكلام أو العلاج بنشر الأخبار.

وافادت الصحيفة بانه “حتى الآن وصلت أنباء فشل محادثات فيينا” مؤكدة على ان الفشل السابق لاوانه لهذه الجولة من المحادثات كان شبه مؤكد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى