أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

مع تحیة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية استمراراحتجاجات المعلمين الشاملة لليوم الثاني في إيران

المعلمين والتربويين الأحرار تحت شعار “يجب إطلاق سراح السجين السياسي” یدخلون اليوم الثاني من احتجاجاتهم الشاملة

اعتراض سراسری معلمان در دومین روز با شعار «زندانی سیاسی آزاد باید گردد»قم

الکاتب – موقع المجلس:

تحت شعار “يجب إطلاق سراح السجين السياسي” اليوم الثاني من احتجاجات المعلمين الشاملة في إيران

انطلقت احتجاجات المعلمين على مستوى البلاد اليوم الأحد 12 ديسمبر لليوم الثاني في مدن إيران، بناءً على الدعوة التي وجهت مسبقا احتجاجًا على الظروف المعيشية المتردية وتدني الرواتب.

هذه الاحتجاجات مستمرة حاليًا في تهران ومدن سقز وبيجار وقشم ويزد وإسلام شهر ومريوان وكرج وسنندج وسرواباد وكرمان وخميني شهر وزرين شهر، قم ، همدان، زنجان،بوكان،كرمنشاه، اورمية، سبزوار،جهرم، ديواندره، قزوين ، شهركرد، كلاجاي، فيروزأباد،نورأباد، ممسني، فسا،اصفهان

مطالب المعلمين:

1. الموافقة على لائحة تصنيف رتب المعلمين وتنفيذها بدقة

۲. تعديل رواتب جميع الوظائف على أساس العدل، ولا سيما معادلة المعاشات التقاعدية

3. تنفيذ دقيق وكامل للمبدأ الثلاثين من الدستور فيما يتعلق بالتعليم المجاني

فسا-اعتراض سراسری معلمان در دومین روز

أمس السبت 11 ديسمبر 1400، نظم مدرسون وتربويون اعتصامًا ووقفات في 110 مدن إيرانية في 30 محافظة على الأقل من البلاد احتجاجًا على سوء الأحوال المعيشية وتدني الرواتب. وبحسب دعوة المعلمين، من المقرر أن تستمر هذه المسيرات الاحتجاجية يوم الاثنين.

وأثناء اعتصامهم، رفع المعلمون منشورات كتب عليها: “قم أيها المعلم لإنهاء التمييز”، “إذلال المعلم، إذلال المجتمع”، “إضراب، تجمع، تنظيم حقنا غير القابل للتصرف”، ” تصنيف كامل للرتب وتعديل الرواتب هو حقنا غير القابل للتصرف”، “إطلاق سراح المعلمين المسجونين”، “المعلم يقظ ويكره التمييز”.

مع تحیة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية استمراراحتجاجات المعلمين الشاملة لليوم الثاني في إيران
نفيذ دقيق وكامل للمبدأ الثلاثين من الدستور فيما يتعلق بالتعليم المجاني

إن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يحيي المعلمين والتربويين الأحرار المنتفضين في جميع أنحاء البلاد، ويدعو عموم المواطنين، وخاصة طلاب المدارس والجامعات، إلى دعمهم، ويدعو جميع اتحادات ونقابات المعلمين والتربويين والطلاب إلى إدانة التمييز وقمع المعلمين والتربويين ودعم مطالبهم.

سبق وأن قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إن المعلمين الأحرار المنتفضين في أرجاء إيران يعكسون بهتاف “المعلم يموت ولايقبل المذلة”، و”لم يشهد شعب كل هذا الظلم قط” نداء عموم الشعب الإيراني الناقم والرافض لاضطهاد الملالي. وأن خامنئي ورئيسي يهدران بحكومة إرهابية من عناصر الحرس والتعذيب ثروات الشعب الإيراني في إنتاج القنبلة والصواريخ والطائرات المسيّرة ويبقون المعلمين وشرائح أخرى من الشعب الإيراني تحت خط الفقر، مؤكدة أن الانتفاضة والثورة هي الطريقة الوحيدة لمواجهة ظلم واضطهاد الملالي وأن الفقر والفساد والغلاء والتمييز والاضطهاد يتم إنهائه بإمحاء كامل الدكتاتورية الدينية وتحقيق الديمقراطية وحكم الشعب الإيراني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى