أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

الحملة الوطنية لمناصرة قناة الحرية “سيماي ازادي” وتجدید شباب ايران التزامهم بمجاهدي خلق

الحملة الوطنية لمناصرة قناة الحرية “سيماي ازادي” وتجدید شباب ايران التزامهم بمجاهدي خلق
وجاءت مجزرة 1988 لتكون شاهدا اخر على الممارسات الدموية.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

اكد الشباب الایرانی في اتصالاتهم على ان المجاهدين والشعب يتقدمان معا في حركة متناغمة لاسقاط الملالي، عبروا عن رفضهم للسكوت واستعدادهم الدائم للقتال، شددوا في اتصالهم على عدم السماح لخونة التاريخ بالبقاء في السلطة، ثقتهم بالرئيسة المنتخبة من المقاومة مريم رجوي وسيرهم خلفها، وعقدهم الامال على مجاهدي خلق.

کما اظهرت الحملة الوطنية لمناصرة قناة الحرية “سيماي ازادي” مجددا التزام وحماس الشعب الايراني بكل فئاته ولا سيما الاجيال الشابة، بطروحات مجاهدي خلق، ورفض الايرانيين لمحاولات التشويه التي لم يتوقف نظام الملالي عن شنها لشيطنة المقاومة.

وتحدث الشباب من مختلف مناطق ايران ولا سيما الفقيرة للتاكيد على وقوفهم الى جانب المجاهدين وبرامجهم لقلب نظام القرون الوسطى، واظهروا اعتزازهم بالانتماء لوحدات المقاومة.

حاول نظاما الشاه والملالي ما في وسعهما، على مدى العقود الخمسة الماضية قطع هذه العلاقة الودية والعضوية بين الشعب الإيراني ومجاهديه لكنهم اثبتوا فشلهم على الدوام.

سجل تاريخ الصراع الذي خاضه المجاهدون سلسلة من اعدامات المؤسسين والاعضاء المركزيين في المنظمة، الحبس والتعذيب الوحشي للزعيم مسعود رجوي واعضاء اخرين على ايدي السافاك، وجاءت مجزرة 1988 لتكون شاهدا اخر على الممارسات الدموية.

قاموا بتأليب 12 حكومة لتدمير مجاهدي خلق ومحاصرتهم في أشرف وليبرتي، شنوا مختلف أنواع الهجمات والضغوط. والمؤامرات المتعاقبة واسعة النطاق، انفقوا الكثير لتشويه صورة المنظمة، نشروا مئات الكتب، انتجوا الأفلام، اقاموا آلاف المعارض، بثوا البرامج المتنوعة على التلفزيون الحكومي، ووظفوا مرتزقة أجانب لنشر الافتراءات لكن كل مساعيهم باءت بالفشل.

ينخرط شباب ايران في وحدات المقاومة، يلتفون حول مجاهدي خلق رغم كل ما مورس عليه خلال العقود الخمسة الماضية، يعلنون عبر قناة الحرية عن انحيازهم للفكرة التي طرحها المجاهدون، ليعيدوا الى الاذهان مقولة “لا يمكن القضاء على مجاهدي خلق” التي اطلقها ذات يوم القائد موسى خياباني .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى