أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

عند ما تعترف زمرة النظام به الاحتجاجات  المتصاعدة للشعب الایراني ضد نظام الملالي

مثالاَ نائب وزير الداخلية في النظام الإيراني یعترف بالرغبة في الاحتجاج على أرضية الشارع في تزايد

عند ما تعترف زمرة النظام به الاحتجاجات  المتصاعدة للشعب الایراني ضد نظام الملالي

وتوقع المقال ان يؤدي عدم الرضا الحالي ـ وهو ذو طبيعة اقتصادية ومهنية ونقابية ـ إلى تغييرات نوعية.

الکاتب – موقع المجلس:

حذر ”رستم وندي“ نائب وزير الداخلية ورئيس هيئة الشؤون الاجتماعية يوم الأحد 16 يناير 2022 من تزايد الرغبة في الاحتجاج على أرضية الشارع بسبب الضغوط الاقتصادية والمعيشية قائلا:

مؤشر الرغبة في الاحتجاج من تلك المؤشرات المهمة، فإذا ما أبدى شخص ما رغبته في الاحتجاج بهذا الشكل يخرج إلى أرضية الشارع أو أراد القيام باحتجاجات أكثر حدة ومن وجهة نظر علم الاجتماع السياسي، يجب أن نولي اهتمامًا جادًا لحقيقة أن هذا الاحتجاج يمكن أن يتجلى في شكل سلوكيات مخالفة للمعايير أو منحرفة.

وتُظهر قضية المرونة أن قدرة الناس على التحمل قد انخفضت أيضا بالسنوات الأخيرة مع تزايد الضغوط الاقتصادية والمعيشية،…

وبالنهاية فإن أحد المؤشرات ذات الصلة في هذه الجلسة والتي هي حقا في مكانها هو الاتجاه نحو أنماط في الحكم يمكن تفسيرها على أنها حكومة علمانية إذا شعرنا أنه في أي حال من الأحوال بسبب عدم الكفاءة أو سوء إدارة الدولة فإن ذلك بالطبع لأمر خطير للغاية، وفي الحقيقة بمثابة دق ناقوس الخطر. (وكالة أنباء إيران برس ‌ 16 يناير 2022)

تحذيرات من ضياع فرصة تهدئة الاحتجاجات في ايران

تابعت الصحف الصادرة في ايران اليوم الاحتجاجات التي تشهدها البلاد محذرة من النتائج المحتملة لاستمرارها.

وتحت عنوان “الاحتجاجات والإدراك الواقعي” نشرت صحيفة شرق مقالة دعت فيها إلى اليقظة فيما يتعلق بالتراكم الكمي والنوعي والانتشار الجغرافي للاحتجاجات التي تستهدف سياسات نظام الملالي.

وذكرت الصحيفة انه من حيث المناطق التي نظمت فيها الاحتجاجات تظهر المسوحات والتقارير أن الاماكن تشمل مجموعة واسعة من المدن، ومن حيث عدد المشاركين في الاحتجاجات شارك المزيد من الناس في المسيرات.

وتوقع المقال ان يؤدي عدم الرضا الحالي ـ وهو ذو طبيعة اقتصادية ومهنية ونقابية ـ إلى تغييرات نوعية.

وافاد بان تجاهل الاحتجاجات، التقاعس عن حل المشكلات، الاستمرار في القرارات الصادمة، والتعامل غير المدروس والاعتقالات، والقسوة على المتظاهرين، تجاهل المؤسسات النقابية التي يمكن أن تعمل وسيطا بين المتظاهرين والحكومة، ونقل هذا الدور إلى وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي يساهم في انتشار المسيرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى