أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

نواب التحالف الكردستاني يؤكدون موقفهم الثابت حول مراعاة حقوق الانسان والقوانين الدولية تجاه سكان أشرف

وكالات:بينما أعلنت المعارضة الإيرانية استعداد سكان مخيم أشرف (شمال شرقي بغداد) لاستئناف نقل 400 شخص كبادرة حسن النية من مخيم أشرف إلى مخيم ليبرتي (قرب مطار بغداد) أكد نواب التحالف الكردستاني رفضهم لاستخدام الحكومة العراقية القوة خلال عملية النقل ومصادرة أموال السكان وممتلكاتهم المنقولة والغير منقولة.

وقال خالد شواني رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب العراقي: موقفنا ثابت حول مراعاة حقوق الانسان والقوانين الدولية ولا توافق على اى اجراء تجاه سكان اشرف وليبرتى يتنافى مع هذه القوانين والأعراف ويجب حل جميع المشاكل بالحوار السلمى وليس بالحل العسكرى ووفق القوانين العراقية والدولية التى تحافظ على كرامة وحقوق الانسان.
وأكد بكر حمة صديق عارف عضو مجلس النواب العراقى عن الاتحاد الاسلامى الكردستانى هو الآخر قائلا: قلنا رأينا طوال الوقت ونؤكده الان اى موقفنا فى هذه القضية ثابت بأنهم لاجئون سياسيون فى العراق ويجب التعامل معهم وفق الدستور العراقى و ميثاق الامم المتحدة لحقوق الانسان ..يجب احترام حقوقهم كونهم لاجئون و ضيوف على الشعب العراقى وفق تقاليده العريقة و المعروف بكرم الضيافة و نجدة المحتاج و لهذا فنحن ضد موقف او اجراء سلبى تجاههم.
وأما بخصوص تعامل الحكومة العراقية مع ملف سكان أشرف فأكد النائب شوان محمد طه عضو البرلمان العراقى من التحالف الكردستانى قائلاً: نحن مشاركون في الحكومة ولسنا شركاء اى نحن مشاركون فى العملية السياسية ولنا وزراء و لكننا لسنا شركاء فى القرار الذى انحصر بيد مجموعة بعينها و نحن الكتلة الكردية دائما على خلاف  مع الحكومة حول موقفها و تصرفاتها حيال معسكر اشرف ونطلب فيها التعامل وفق ميثاق الامم المتحدة و المواثيق الدولية الانسانية و نقول بصراحة ان الحكومة العراقية لا تريد لسكان اشرف البقاء فى العراق و هذه هى سياستها سواء عن قناعة لديها او مرفوعة من قوة خارجية اقليمية فهي ضد سكان اشرف و نحن دائما نطالبها بتغيير موقفها هذا استنادا الى حقوق الانسان و حقه فى الحرية و الكرامة.
إلى ذلك أبدت النائبة نجيبة نجيب عضو البرلمان  من التحالف الكردستانى رأيها بهذا الصدد قائلة: بداية نحن نريد دولة مؤسسات و ديموقراطية حقيقية و للاجيال القادمة و هذا و للاسف ليس موجودا فى العراق اليوم بل هناك انتهاكات لحقوق الانسان كما يحصل اليوم مع سكان اشرف و ليبرتى و نحن طوال الوقت نطالب بمعاملتهم المعاملة التى تليق بالعراق و سمعته و لا نرضخ لاية ضغوط خارجية و ان تلتزم الحكومة بالقوانين الدولية الانسانية و حق اللاجئين المكتسب وفق الأتفاقيات الدولية و اننا غير مسئولين عن تصرفات من ينفرد بالقرارات فى هذه الحكومة و رغم مشاركتنا بها و فى العملية السياسية و لا نحتمل المسئولية عن خرق حقوق الانسان و القوانين الدولية بل نحن نقف فى موقف من يدين هذه التصرفات و يحاسبها.
يذكر إن المعارضة الإيرانية أصدرت بيانا في مقرها بباريس أعلنت فيه ان سكان أشرف سيباشرون بالقافلة السادسة لـ 400 شخص كبادرة حسن النية من مخيم أشرف إلى مخيم ليبرتي.
وأضاف البيان ان رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي توقعت من واشنطن أن تؤكد مجدداً “التزاماتها تجاه شطب مجاهدي خلق من قائمتها للجماعات الإرهابية, وتسوية “القضايا الإنسانية” في مخيم “ليبرتي” ودعمها لسلامة وأمن السكان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى