أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

الصوت العراقي الاصيل هکذا يکون

دنيا الوطن  -أمل علاوي: أصعب اللحظات التي تمر بالکاتب و هو يتصدى للقضايا المطروحة أمامه عندما يجد قضية من بينها کبيرة في معنايها و مدلولاتها و القيم و المبادئ التي تتمخض عنها، کما هو الحال مع قضية سکان أشرف و ليبرتي التي تروي ضمن فصولها الحافلة بمشاهد المقاومة و الصمود و الاباء مواجهة الاستبداد حتى الرمق الاخير. قضية سکان أشرف و ليبرتي، او بالاحرى قضية حرية و ديمقراطية الشعب الايراني، قضية مستقبل بلد إنتقل من قبضة دکتاتورية مستبدة الى واحدة اسوأ منها بکثير عندما تم إستبدال التاج بالعمامة، ألقى نظام ولاية الفقيه بکل ثقله في الساحة من أجل إخماد صوت الحق و العدالة و الصدق القادم من أشرف و القضاء عليه کاملا، لکن المقاومة الاسطورية التي أبداها و يبديها هؤلاء المقاومون الابطال بوجه الفاشية الدينية المجرمة في طهران تؤکد مدى تمسکهم بمبادئهم و ثباتهم عليها مهما بلغ الامر.
النظام الايراني وبعد أن واجه الفشل الذريع في القضاء على سکان معسکر أشرف و إقتيادهم الى طهران عشية الاحتلال الامريکي للعراق، وبعد أن تيقن من أنه حجمه أصغر مايکون أمام الطود الشامخ لأشرف، فإنه و کعادته دائما حاول إنتهاج الاساليب الخبيثة و المشبوهة و الدنيئة عبر الزعم بأن هناك مشکلة و خلاف و مواجهة بين سکان أشرف و بين الشعب العراقي، خصوصا وانه وجد أن هناك تلاحما قويا بين الطرفين تجلى في حملات جمع التواقيع المؤيدة لسکان أشرف و التي وصلت واحدة منها الى خمسة ملايين توقيع فيما وصلت أخرى الى مليوني توقيع، ولذلك فقد بادر وعبر عصابات و جماعات تابعة له الى قلب تلك الحقيقة و الزعم بنقيضها.
ماقام به نظام الملالي عبر عملائه في العراق و بعد التعاون و التنسيق مع حکومة المالکي، من أن سکان أشرف يحتلون أراض زراعية لفلاحين عراقيين و يجب طردهم منها، کانت واحدة من تلك المحاولات الخبيثة و الدنيئة من أجل دق اسفين بين الطرفين لکن المخطط قد کان غبيا الى درجة أنه قد تبدد مثل الفقاعات، لکنه و على الرغم من ذلك فقد بقي مصرا على أن هناك رفض عراقي لتواجد هؤلاء المعارضين و نشر أکاذيب و تخرصات مختلفة تشير الى أن هناك خلافات عميقة جدا بين الجانبين، لکن الشعب العراقي الذي کان دائما حليفا و أخا للمعارضين الايرانيين من سکان أشرف و ليبرتی، قد قام مرة أخرى بدحض مزاعم الملالي و فند أکاذيبهم عندما قام برلمان المجالس العراقية لشيوخ و أعيان و رموز العراق ومن خلال حملة ضخمة أطلقها فإنه قد استشاط 274000 من أبناء الشعب العراقي غضبا عن هذه الجريمة المروعة ضد سکان أشرف والذين سبق و أن أعلنوا مرات عديدة أنهم يعتبرونهم ضمن أبناء عشائرهم معبرين عن استنكارهم لذلك وطالبوا باطلاق فوري للرهائن السبعة وتوفير حماية لمخيم ليبرتي من قبل الأمم المتحدة لكي يبقى السكان في أمان من أي تدخل مباشر وغير مباشر للنظام الايراني.
هذا البرلمان الذي أصدر بيانا بهذا الخصوص قال فيه أيضا:( انه لعار أن نرى هكذا أفعال تعسفية تمارس ضد ضيوفنا في أشرف باسم العراق والشعب العراقي وفي أرض العراق التي كانت دوما مصدر الهام للثوار على مدى قرون متتالية وذلك لما لها من رموز تاريخية. ان هذه الجرائم تخالف تقاليدنا وأخلاقنا العشائرية والاسلامية.
نحن الموقعين على البيان نستنكر بشدة مجزرة سكان أشرف ونتبرأ منها. اننا نطالب الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة بالضغط على الحكومة العراقية للافراج عن الرهائن الذين اختطفتهم قوات المالكي من أشرف في أسرع وقت خاصة بينهم 6 نساء مجاهدات.اننا نحذر مسبقا من ممارسة أي اضطهاد وتضييق بحقهم.)، هذا هو العراق، وهذا هو صوته الاصيل الذي يعبر عن معدنه الاصيل و دماثة أخلاقه وان العراق و شعبه براء من کل المحاولات و المخططات المشبوهة التي تهدف الى العکس من ذلك تماما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى