أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

طالبت بضرورة النظر إليهم كلاجئين بغض النظر عن معتقداتهم السياسية

عضو لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي شيرين رضا شيرين رضا: الأوضاع الراهنة في العراق لا تمنع إعطاء سكان “ليبرتي” حقوقهم الإنسانية
 
إياد السالم: دعت عضو لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي شيرين رضا إلى تزويد سكان مخيم “ليبرتي” في العراق بما يحتاجونه من متطلبات الحياة الأساسية دون أية اشتراطات مسبقة كالغذاء والماء والدواء والكهرباء.
 
وطالبت رضا بعدم النظر إلى سكان مخيم “ليبرتي” في العراق على أنهم أعداء من جانب أي طرف سياسي عراقي، وذلك لكونهم لاجئين، بغض النظر عن مواقفهم وتوجهاتهم السياسية.

وأعربت عن قناعتها الراسخة بأن “أي لاجئ في أي بلد كان من الواجب معاملته بشكل إنساني مهما كانت معتقداته وما يحمله من فكر سياسي”.
 
وأضافت “من المفترض أن يستضيفهم العراق دون أن يكون هنالك تداعيات لهذه الاستضافة كاضطهادهم والتضييق عليهم بأي شكل كان”.
 
وقالت رضا بأن الأحداث الراهنة في العراق وتداعيات الحرب على داعش وما خلفته من مآسٍ إنسانية ناجمة عن نزوح الملايين من مناطق مختلفة من البلاد كالموصل والرمادي وصلاح الدين، وغيرها، ربما أدت إلى إهمال قضيتهم، ولكن ذلك لا يغيّب حقائق مفادها بأن لسكان المخيم حقوقاً إنسانية كفلتها القوانين والتشريعات الدولية.
 
ويعاني اللاجئون في مخيم “ليبرتي” الواقع قرب مطار بغداد من نقص حاد في المتطلبات الإنسانية، حيث يمنع وصول الأغذية وغيرها من الاحتياجات الأساسية من حين لآخر، كما أنهم يعانون من عدم وصول فقدان التيار الكهربائي إليهم بشكل منتظم وتعتمد الكهرباء في المخيم على عدة مولدات مستهلكة ورفض الحكومة العراقية إيصال الكهرباء عن طريق شركة الكهرباء الوطنية، في وقت ترتفع فيه درجات الحرارة في البلاد في فصل الصيف لمستويات قياسية.
 
وقام سكان المخيم بعدد من الاعتصامات والاحتجاجات، وأصدروا العديد من البيانات، بهدف التعامل معهم كلاجئين يتمتعون بحقوق إنسانية كفلتها القوانين الدولية، أكدوا خلالها بأن حصاراً مطبقاً على المخيم أدى لوفاة 25 شخص منهم نتيجة نقص الرعاية الصحية في الآونة الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى