أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

2100 من شيوخ القبائل يطالبون بحماية سكان «ليبرتي»

وقفة احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق السياسه الكويتيه – بغداد – وكالات: أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن قوات بلاده تمكنت من استعادة السيطرة على نحو 40 في المئة من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في العراق.
وقال خلال مؤتمر عن هجرة الشباب في بغداد، مساء أول من أمس، إن «القوات العراقية حققت انتصارات كبيرة واستعادت نحو 40 في المئة من الاراضي المغتصبة من قبل تنظيم داعش».

واضاف «أن الخطر العسكري أبعد تماما عن العاصمة بغداد ورفع حظر التجول الليلي عنها كما افتتحت المنطقة الخضراء امام المواطنين، غير أن التهديد الامني يبقى شاخصاً شأن العراق في ذلك شأن بقية دول العالم التي تواجه التحدي ذاته».

وحذر من أن البعض يريد أن يشغل العراق بصراعات جانبية ما بين المناطق والمحافظات من أجل المصالح الشخصية رغم التحديات الأمنية، مؤكداً المضي قدماً في برنامج الاصلاحات ومحاربة الفاسدين واصلاح المنظومة الحكومية.

ميدانياً، قتل ستة اشخاص في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة في بلدة طوز خرماتو الواقعة جنوب مدينة كركوك، شمال بغداد.

وقال قائمقام البلدة شلال عبدول ان انتحاريا بسيارة مفخخة فجر نفسه على حاجز في البلدة، ما ادى أيضاً الى اصابة 16 شخصا بجروح.

ويأتي هذا الهجوم بعدما شهدت تلك المنطقة معارك دامية بين «الحشد الشعبي» والقوات الكردية بدأت بخلاف عند نقطة تفتيش قرب طوز خورماتو في 12 نوفمبر الجاري، ثم تطورت إلى اشتباكات طاولت البلدة نفسها.

ومن جهة أخرى، دان 2100 من شيوخ وقبائل العراق جريمة الإعتداء الصاروخي على اللاجئين الإيرانيين في مخيم ليبرتي، حيث يقيم نحو ثلاثة آلاف من منظمة «مجاهدي خلق» الإيرانية المعارضة، وطالبوا بمنع عناصر وزارة المخابرات الإيرانية من الاساءة للاجئين.

وأشاروا في بيان، تلقت «السياسة» نسخة منه أمس، أن «مجموعة من عناصر وزارة المخابرات للنظام الإيراني تحت غطاء عائلات سكان ليبرتي وبإدارة السفارة الإيرانية في العراق التقوا بعض اعضاء مجلس النواب العراقي كي يمهدوا الأرضية لمجازر لاحقة»، مطالبين «رئيس مجلس النواب واعضاء المجلس الشرفاء بعدم المشاركة في تلك المؤامرة وعدم السماح للنظام الإيراني وأزلامه في العراق باستغلال مجلس النواب العراقي لتبرير مجزرة جديدة ضد سكان ليبرتي».

وندد شيوخ القبائل بـ»فرض حصار لوجيستي على السكان من جهة وممارسة الايذاء والاضطهاد بحقهم بواسطة عناصر وزارة المخابرات الإيرانية أمام مدخل ليبرتي من جهة اخرى»، مشددين على أن سكان المخيم هم أفراد محميون بموجب معاهدة جنيف الرابعة وتعتبرهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لاجئين تحت الحماية الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى