أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

لاتترکوا سکان ليبرتي لوحدهم

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية (ليبرتي ) المحاصر في العراق دنيا الوطن – حسيب الصالحي:  الحملة السياسية ـ الاعلامية المکثفة التي يضطلع بها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ فترة من أجل تهيأة الارضية المناسبة لإرتکاب مجزرة جديدة بحق سکان مخيم ليبرتي من المعارضين الايرانيين، تتخذ أشکالا و أبعادا مختلفة من أجل تمويه الرأي العام و خداعه، خصوصا من حيث الزعم بأن العملاء و المأجورين التابعين للمخابرات الايرانية و لقوة القدس الارهابية، هم أقارب لسکان المخيم و يريدون زيارتهم، في الوقت الذي شنت الاجهزة الامنية الايرانية خلال الشهر الماضي حملة إعتقالات شملت أقارب و ذوي سکان المخيم.

هذه الحملة المشبوهة التي صاحبتها أيضا نصب أجهزة تصوير و مراقبة دقيقة على مخيم ليبرتي من أجل مراقبة أدق للسکان و تحديد إحداثيات في سبيل إيقاع خسائر أکبر بين السکان، تأتي بعد أن واجهت مخططات الابادة السابقة لسکان ليبرتي و التي تم تنفيذها من جانب عملاء النظام في العراق الفشل الذريع، ولهذا فإن الذي يجب أخذه بنظر الاعتبار، إن هناك فعلا مايجب أخذه على محمل الجد من هذه الحملة لإن نظام الجمهورية الاسلامية قد وضع ضمن أولوياته القضاء على سکان ليبرتي و إبادتهم.

سکان ليبرتي الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق المعارضة، وقد أبلوا بلاءا حسنا في مواجهتهم منذ عام 2003، لهجمات ومخططات النظام ضدهم و صمودهم الاستثنائي بوجهها و الذي أثار حفيظة النظام و أفقده صوابه، بالاضافة الى دورهم المميز في فضح مخططات و دسائس هذا النظام ضد الشعب العراقي و شعوب المنطقة و فضحهم للماهية العدوانية للنظام، فإنهم و من وجهة نظر و رأي مختلف المراقبين و المحللين السياسيين يعتبرون بمثابة البديل الفکري ـ السياسي الجاهز للنظام، وهو الامر الذي يسبب الکثير من القلق و التوجس في طهران و يدفعهم و بصورة مستمرة من أجل العمل على کل مامن شأنه التضييق على هٶلاء السکان.

هٶلاء السکان الذين واجهوا الکثير من مخططات التصفية و الابادة، يخضعون منذ أکثر من 6 أعوام لحصار متشدد جائر من جانب السلطات العراقية بناءا على توجيهات خاصة من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، لکن التصعيد الاخير من جانب طهران و الخطوات المتلاحقة تستدعي أن لايقف المجتمع الدولي مکتوف الايدي وان يبادر لإتخاذ إجراءات تحول دون القيام بمجزرة جديدة ضد السکان وأن لايتم ترکهم لوحدهم في مواجهة هذا النظام و عملائه في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى