أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

تإييد قضية ليبرتي يخدم أمن و إستقرار المنطقة

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق
وكالة سولا پرس – يلدز محمد البياتي:  تواجه دول المنطقة و بصورة مستمرة مخططات متباينة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية تستهدف أمنها و إستقرارها و تماسکها الاجتماعي من خلال إنشاء منظمات و ميليشيات و جماعات تابعة له يتم إعدادهم بصورة بحيث يعملون على خدمة الاهداف و الغايات الخاصة بهذا النظام و التي تتعارض و تتضارب مع مصالح هذه الدول و أوضاعها العامة.

المخططات و المشاريع المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الاهداف و النوايا المبيتة ورائها، لم تکن دول المنطقة على علم و إطلاع کافي بها قبل أن يکشف عنها سکان مخيم ليبرتي و يحذرون هذه الدول منها و يدعونهم للعمل الجاد من أجل التصدي لها و عدم السماح بإستفحالها، وقد کانت هذه التحذيرات المستمرة واحدة من الاسباب الرئيسية التي دفعت بطهران للعمل من أجل القضاء عليهم و إستهدافهم بسلسلة من الهجمات و المخططات المختلفة، والتي کانت بعضا منها بمثابة جرائم إبادة.

هٶلاء المعارضون في ليبرتي و بعد أن حذروا دول المنطقة عموما و العراق خصوصا من مخططات و نوايا هذا النظام، فقد صاروا هدفا دائما لمخططات طهران بل وقد تم فرض حصار جائر عليهم منذ أکثر من 6 أعوام يتم تشديده عاما بعد عام ولاسيما من الناحية الطبية و الدوائية، وقد کان أحد الاهداف الاساسية من وراء هذا الحصار المفروض عليهم هو کتم أصواتهم و نشاطاتهم التي تفضح طهران و تظهرها على حقيقتها من حيث علاقتها المشبوهة بالتأثير السلبي على أمن و إستقرار دول المنطقة، بمعنى إنهم يدفعون ضريبة عن موقفم المبدأي تجاه أمن و إستقرار المنطقة المهدد من جانب طهران، وهو مايستدعي وکرد جميل لموقفهم الانساني هذا، دعمهم و تإييدهم و عدم السماح لطهران کي تقوم بتنفيذ مخططاتها ضدهم و تستهدف أمنهم و سلامتهم.

تإييد قضية سکان ليبرتي و دعمهم على مختلف الاصعدة و لاسيما من حيث تأمين حمايتهم و سلامتهم و عدم السماح بتنفيذ المخططات التي تستهدف حياتهم، أمر يخدم أمن و إستقرار المنطقة، لأن هٶلاء المعارضين يعتبرون شهود عيان على دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية السلبي جدا تجاه شعوب و دول المنطقة وإن القضاء عليهم يعني القضاء على الشاهد و الدليل ضده.
النقطة الاخرى التي يجب على شعوب و دول المنطقة الانتباه إليها جيدا، هي إن سکان ليبرتي، ليسوا کأية معارضة هامشية أو ثانوية أخرى، وإنما يعتبرون و بإقرار أغلب الاوساط المعنية بالقضية الايرانية، بديلا سياسيا جاهزا للنظام، ولهذا فإنهم يثيرون ذعر النظام، لکن الاهم من ذلك إنهم يحملون أيضا مشروعا بديلا لإيران الغد التي تسعى للتعايش السلمي مع شعوب و دول المنطقة و لاتتدخل في شٶونهم و تسعى من أجل إيران خالية من أسلحة الدمار الشامل بالاضافة الى إن إيران ستصبح في عهدهم مساهمة حقيقية في صناعة السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم، ولذلك فإن دعمهم و تإييدهم کما أسلفنا يخدم السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى