أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

الشعب العراقي و قضية سکان ليبرتي

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق
وكالة سولا پرس – فهمي أحمد السامرائي: أکثر من 13 عاما و نظام الجمهورية  الايرانية يعمل مابوسعه من أجل إختلاق حالة عداء مفتعل بين الشعب العراقي و المعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة المتواجدين في مخيم ليبرتي حاليا في العراق، وقد نشر و بث هذا النظام و من أجل تحقيق هدفه و غايته المشبوهة و الخبيثة هذه الکثير من الاشاعات الکاذبة المغرضة التي أثبتت الايام زيفها و عدم صحتها تماما.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي کان يعلم جيدا بقوة العلاقة الصميمية التي تربط بين الشعب العراقي بمختلف شرائحه و هٶلاء المعارضين، وإن هکذا علاقة ستقف کعقبة کأداء أمام مخططاته المشبوهة في العراق، ولذلك فإنه بدأ بالتخطيط من أجل القضاء على هذه العلاقة و تفتيتها خصوصا وإن أکثر من 5 ملايين مواطن عراقي و قبلها 3 ملايين آخرين کانوا قد وقعوا على عريضة دعم و تإييد لهٶلاء المعارضين و الوقوف الى جانبهم، لکن،

ومع کل تلك الامکانيات التي وظفها هذا النظام من أجل تحقيق هذا الهدف ومع کل ذلك الکم الهائل من التخرصات و الاکاذيب المغرضة، فقد بقي الشعب العراقي يثق و يٶيد هٶلاء المعارضين وهو يعبر عن ذلك و بصورة مستمرة من خلال المنظمات و الهيئات و التشکيلات المختلفة والتي کان آخرها مبادرة 120 منظمة من منظمات المجتمع المدني من أرجاء العراق لإصدار بيان دعت فيه الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية الى تحمل مسؤولياتهما والعمل على وفق تعهداتهما الموثقة لتوفير الحماية والأمن لسكان ليبرتي.

هذا البيان الذي أشار في جانب منه الى” إن النظام الإيراني الحاكم في إيران يرى ان الطريق الوحيد للنفاذ من أزماته الداخلية هو تصدير الإرهاب والتطرف إلى العراق وسائر دول المنطقة ومن هذا المنطلق يحاول أن يوسع تدخلاته ويبدأ ذلك بالقضاء على المعارضة الرئيسية له منظمة مجاهدي خلق وطليعتها الصامدة في مخيم ليبرتي.”، فقد طالب بوضع حد لتدخلات النظام الإيراني في العراق و توفير الحماية والأمن لسكان مخيم ليبرتي. وبهذا فإن الشعب العراقي و من خلال هذه المنظمات التي تمثله و تعبر عنه، ألقم نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية حجرا و أعلن إستمرار تإييده و وقوفه الى جانب سکان ليبرتي.

مانود الاشارة إليه هنا، ومع قرب إنعقاد التجمع السنوي للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية، في التاسع من تموز 2016، في العاصمة الفرنسية باريس، فمن الملائم و المناسب أن تسعى القوى الوطنية العراقي و المنظمات الشعبية المختلفة للعمل من أجل إعلان موقف رسمي للإعراب عن الوقوف الى جانب سکان ليبرتي و کذلك نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و التغيير من على منبر هذا التجمع کي يعرف العالم کله هذه الحقيقة الثابتة و يتم تکذيب النظام و إخراسه مرة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى