أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

تفاصيل أكثر عن الاعتداء الصاروخي على ليبرتي

منصات الصواريخ اطلقت علي مخيم ليبرتي في العراق

القصف الصاروخي على ليبرتي – رقم 7

تفاصيل أكثر عن الاعتداء الصاروخي على ليبرتي
إطلاق 50 صاروخا من عيار 240 ملم (فلق1) برأس حرب يزن 50 كيلو باتجاه ليبرتي
الصواريخ من تصنيع قوات الحرس تم تعبئة منصتها على شاحنة (ترله)

أفادت التقارير الواردة من داخل نظام الملالي والآثار المتبقية من الصواريخ المقذوفة تفاصيل جديدة عن القصف الصاروخي على ليبرتي في 4 يوليو حيث خلف 50 جريحا ومكدوما نعرضها للرأي العام:

منصات الصواريخ اطلقت علي مخيم ليبرتي في العراق
1.    قرار القصف الصاروخي اتخذه خامنئي ردا على عملية نقل السكان من العراق والغاية منه كانت إلحاق المزيد من الخسائر البشرية في صفوف مجاهدي خلق. قاسم سليماني قائد قوة القدس الإرهابية والحرسي العميد ايرج مسجدي معاونه أبلغا الميليشيات بهذه المهمة.
2.    الصواريخ المقذوفة كان عددها 50 صاروخا بعيار 240 ملم يسمى بفلق 1 من تصنيع قوات الحرس ووزن كل صاروخ 111 كيلوغرام والرأس الحربي له 50 كيلو غرام وله وقود صلب يعمل في مرحلتين. مدى هذه الصواريخ 10 كيلومترات.  

3.    بدء إطلاق الصواريخ كان في الساعة الثامنة والدقيقة 35 مساء بالتوقيت المحلي وسقط عدد منها خارج ليبرتي منها في قرية العراقية.
4.    الصواريخ في ليبرتي أحدثت حفرا بقطر 4 أمتار وعمق متر ونصف متر.
5.    منصات إطلاق الصواريخ كانت مصنفة على 8 معبأة على شاحنة (ترله) من قبل تصنيع قوات الحرس وتم تسليمها إلى الميليشيات التابعة لقوة القدس الإرهابية في العراق.

6.    الصواريخ تم إطلاقها من منطقة عقرقوف شمال غرب ليبرتي تبعد 5 كيلومترات عن المخيم. الميليشيات الموجودة في منطقة ابوغريب والمناطق القريبة من المطار، قد سهلوا نقل الشاحنة (ترله) إلى موقع الإطلاق وعبورها من سيطرات مختلفة.
7.    خلال هذا الاعتداء الإجرامي تعرضت مساحات واسعة من المخيم للحرائق أو للدمار وأتلف قسم كبير من متعلقات السكان منها 116 كرفانة وقاعة وغيرها من الأماكن حيث باتت مدمرة أو غير قابلة للاستخدام. أكثر من 1000 مبردة ماء ومكيف هواء وفن كويل وثلاجة ومجمدة وغسالة ومختلف أجهزة كهربائية وحواسيب وطابعة وغيرها من مستلزمات معيشة السكان باتت مدمرة.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
6 يوليو/تموز 2016

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى