أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

70 منظمة عربية تطالب بتوفير الأمن لسكان مخيم ليبرتي بالعراق

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق
عيون الخليج : ناشدت 70 منظمة مدنية مدافعة عن حقوق الإنسان ومنظمات مجتمع مدني عربية غير حكومية تناشد بتوفير الأمن والسلامة لسكان مخيم ليبرتي الإيراني إلى حين خروج سكانه من العراق.

وجاء في بيان أصدرته هذه المنظمات وتلقت «اليوم» نسخة منه: إن النظام الإيراني استهدف عن طريق أزلامه في العراق سكان مخيم ليبرتي حيث يؤوي أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية 5 مرات بقصف صاروخي خلف 37 قتيلا وعشرات من الجرحى وخلف دمارا في مساحات كبيرة من المخيم. وفي الوقت نفسه يعرقل وكلاء النظام الإيراني في الحكومة العراقية وصول الوقود الذي يعتبر المادة الرئيسية لمولدات الكهرباء في المخيم رغم شرائه من قبل السكان في ظل درجات الحرارة التي تفوق الخمسين درجة مئوية، بينما يفتحون الطريق أمام عناصر وزارة المخابرات الإيرانية للوصول إلى المخيم تحت غطاء عوائل السكان تحت إشراف السفارة الإيرانية في بغداد ليرصدوا مواقعه بهدف الاستطلاع تمهيدا لتسهيل عملية القصف بالصواريخ.

وطالبت المنظمات بمنع الميليشات الموالية للنظام الإيراني من شن هجمات صاروخية على المخيم، تذكيرا بتعهدات الأمم المتحدة والولايات المتحدة والحكومة العراقية تجاه سلامة سكان مخيم ليبرتي وأمنهم وحقوقهم.

كما طالبت بمنع وصول العملاء الإرهابيين لفيلق القدس إلى مخيم ليبرتي تحت غطاء عوائل السكان

ووضع حد للحصار والمضايقات التي تمارسها الادارة الحكومية ضد السكان وضمان وصول الوقود والمواد الغذائية وحاجياتهم اليومية.

كما طالبت الحكومة الأمريكية برفع مستوى الأمن للمخيم بالتعاون مع الحكومة العراقية إلى درجة الأمن والحماية المقدمة لمطار بغداد الدولي للحيلولة دون وقوع هجمات أخرى على ليبرتي.
اليوم- الدمام أغسطس 3, 2016, 3 ص
«معركة حياة أو موت» في حلب
صورة وزعها «مركز حلب الإعلامي» لمواطنين يحاولون مساعدة جريح بعد قصف جوي استهدف شرق حلب. (أ ب)
-«الحياة»، رويترز، أ ف ب – صعد الطيران الروسي أمس غاراته لإبطاء هجوم فصائل معارضة جنوب غربي مدينة حلب، وسط أنباء غير مؤكدة عن تحقيقها مكاسب لفك الحصار الذي فرضته القوات النظامية السورية والميليشيات الموالية على الأحياء الشرقية للمدينة، ما اعتبر «معركة حياة أو موت» للقوات الحكومية والمعارضة…
وبدأت الأحد معارك غير مسبوقة بعنفها بين القوات النظامية وحلفائها من جهة وفصائل معارضة إسلامية من جهة ثانية جنوب غربي حلب، في وقت أفاد «المرصد السوري لحقوق الانسان» أمس بأن «الغارات الروسية المكثفة لم تتوقف طوال ليل الاثنين – الثلثاء» على جنوب غربي حلب، حيث قتل 11 مدنياً على الأقل بينهم خمسة أطفال جراء ضربات نفذتها طائرات حربية «يُعتقد انها روسية» على بلدة الاتارب، اضافة الى اصابات في حلب.
وإذ قال «المرصد» صباح أمس ان القصف الروسي والسوري ادى الى «إبطاء الهجوم المضاد الذي تشنه الفصائل» وأن ذلك «سمح للقوات النظامية باستعادة السيطرة على خمسة مواقع من اصل ثمانية كانت الفصائل المعارضة استولت عليها من دون ان تتمكن من تعزيز مواقعها»، أفادت مصادر المعارضة مساء أمس بتحقيق فصائلها تقدماً اضافياً جنوب غربي حلب وسيطرتها على نقاط في الراموسة واستعدادها لاقتحام مدرسة المدفعية أحد أهم معاقل القوات النظامية في المنطقة، مشيرين الى تفجير مقاتلين نفقاً تحت مواقع للقوات النظامية شرق حلب.
ويسعى عناصر الفصائل من خلال هجومهم الأخير الى استعادة السيطرة على حي الراموسة الواقع على الاطراف الجنوبية الغربية لحلب، ما سيمكنهم من فتح طريق امداد الى الاحياء التي يسيطرون عليها في شرق حلب وجنوبها الشرقي من جهة، وقطع طريق امداد لقوات النظام والمدنيين في الأحياء الغربية من حلب من جهة أخرى.
ووفق مصدر عسكري في دمشق، يشارك حوالى خمسة آلاف عنصر موالين للنظام في المعارك المحيطة بحلب، بينهم ايرانيون ومن «حزب الله» اللبناني، في وقت أفاد نشطاء معارضون بمشاركة عشرة آلاف عنصر من فصائل معارضة وإسلامية تضم متطرفين. وبحسب «المرصد»، يعد هذا الهجوم الأكبر للفصائل المقاتلة منذ هجوم العام 2012 الذي مكنها من السيطرة على نصف مساحة المدينة. وأوضح «المرصد» أن «هذه المعركة هي الفرصة الأخيرة للمعارضة»، موضحاً «ان خسروها سيكون من الصعب لهم ان يشنوا هجوماً آخر لفك الحصار. بالنسبة الى القوات النظامية ايضاً، انها مسألة حياة او موت. فهي تعدّ منذ شهور لهذه المعركة وخسارتها ستشكل ضربة قاسية لدمشق».
وفي محافظة إدلب، رصد «المرصد» عشرين «حالة اختناق في بلدة سراقب» ونقل عن سكان البلدة «اتهامهم القوات النظامية بإلقاء غاز الكلور» من دون أن يتمكن من التحقق من صحة ذلك».
وفي واشنطن، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إنها تدرس تقارير عن إلقاء الغاز السام وإنه إن صحت تلك التقارير ستكون حادثة «خطرة للغاية». وقال الناطق باسم الوزارة جون كيربي في مؤتمر صحافي «إن صح هذا… سيكون شديد الخطورة».
وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن «من الضروري أن توقف روسيا ونظام (الرئيس بشار) الأسد الهجمات، كما هو من مسؤوليتنا حض المعارضة على ألا تكون طرفاً في هذه العمليات» لا سيما في حلب. وأضاف: «هذه الأيام مهمة لتحديد اذا كان أي من نظام الأسد او روسيا سيحترم توصيات الأمم المتحدة ام لا»، موضحاً ان «المؤشرات حتى الآن مقلقة جداً للجميع».
وأفادت مصادر ديبلوماسية بوجود اتصالات أميركية – روسية للبحث في اقتراح فرض هدنة موقتة في حلب لتطويرها الى اتفاق يتضمن «وقف العمليات القتالية» في بقية مناطق سورية عدا المعارك ضد «داعش».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق