أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

نداء مشترك لـ 170 من أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ البولندي

   نداء مشترك لـ 170 من أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ البولندي من بينهم 3 وزراء سابقين و17 رئيسا ومساعدا للجان البرلمانية
النداء إلى وقف الإعدامات في إيران وطرد قوات الحرس التابعة لخامنئي من دول المنطقة
ضمان حماية وأمن المجاهدين الأشرفيين في ليبرتي ودعم برنامج مريم رجوي
حضر في مؤتمر المقاومة الإيرانية الحاشد في باريس،

هيئة من المنتخبين والشخصيات السياسية البولندية برفقة السيد مارتشين شوييسكي النائب في البرلمان البولندي والوزيرة والعمدة السابقة لوروتسلاف السيدة مالغورستا سويركان ورئيس أحد اللجان في البرلمان البولندي، تمثيلا عن 130 من أعضاء البرلمان و40 من أعضاء مجلس الشيوخ البولندي وتلوا في كلمتهم البيان المشترك الموقع منهم باعتباره دعما سافرا وقويا من جانب أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمان البولندي للأهداف السياسية والإنسانية لمؤتمر المقاومة الإيرانية.

وقد ورد في البيان إضافة إلى النداء إلى وقف الإعدامات وإنهاء الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان في إيران:
لم يتجه النظام الإيراني بعد الاتفاق النووي إلى طريق الاعتدال وخلافا ببعض التوقعات، قد تصاعدت وتيرة الإعدام والقمع وتصدير الإرهاب والتطرف من جانب حكام إيران وتواصلت الهجمات الصاروخية على مخيم ليبرتي واتخذت تدخلات النظام الإيراني في المنطقة لا سيما في سوريا أبعادا غير مسبوقة حيث ينهمك 60 ألف من قوات الحرس وعملائها في إبادة الشعب السوري في الوقت الراهن.

إن معظم الأموال التي تصل إلى إيران إثر إلغاء العقوبات، يصرف لشراء الأسلحة لقوات الحرس أو جيش الأسد ويقتل الشعب السوري بهذه الأسلحة ويشرد آلافا منهم يوميا يتجهون إلى أوروبا. إن إجراءات النظام الإيراني في المنطقة قد شكلت أكبر مساعدة وتعبيد طريق لتنمية وتوسيع داعش.

ودافع روحاني الرئيس المعروف بالمعتدل للنظام في يوم 12 مارس عن حضور قوات الحرس في سوريا والعراق تحت عنوان حماية المراقد الشيعية المقدسة فيما سبق أن اعتبر الأسد رئيسا مشروعا للحكومة السورية كما كان يصف الإعدامات بإجراء حكم الإسلام أو حكم القانون.

فيما يتواصل فرض التمييز والقمع الإجرامي بحق الأقليات الدينية والعرقية والنساء حيث تحرم النساء من تولي المناصب القيادية والقضائية وحقوقا ومناصب أخرى حسب قوانين الديكتاتورية الدينية الحاكمة على إيران.
فبالنظر إلى ما ورد أعلاه، إننا الموقعين أدناه ندعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي لا سيما الحكومة الأمريكية إلى ما يلي:
النداء إلى وقف الإعدامات في إيران واستنكار صارم لانتهاك حقوق الإنسان
إرغام النظام الإيراني على سحب قوات الحرس وعملائه من دول المنطقة لا سيما سوريا والعراق ما يكون ضروريا للقضاء على داعش.
ضمان سلامة وحماية سكان ليبرتي لحين خروجهم جميعا من العراق.

النداء إلى الاتحاد الأوروبي وأمريكا وزعماء العالم لدعم البرنامج الـ 10 فقرات للسيدة مريم رجوي والذي يؤكد على إقامة جمهورية مبنية على أساس فصل الدين عن الحكومة والإنتخابات الحرة والمساواة بين المرأة والرجل في جميع المجالات ومنع أي تمييز وإلغاء الإعدام والتعايش والسلام في المنطقة والعالم…
على أن التطرف قد تحوّل إلى تهديد رئيسي للسلام والهدوء في عالم اليوم بعد إقامة الديكتاتورية الدينية في إيران، فتحقيق هكذا برنامج في إيران يعبد الطريق لاستئصال شأفة التطرف من المنطقة والعالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق