أحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتي

أصوات عربية ترتفع دفاعا عن سکان ليبرتي

وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: مع إن المطالبات الدولية و الاقليمية التي تدعو لتحسين أوضاع سکان مخيم ليبرتي و رفع الحصار الجائر عنهم، مستمرة، إلا إن أي تغيير إيجابي لم يحصل لحد الان ولازالت الاوضاع على ردائتها مع ملاحظة إن الحصار يتم تشديده يوما بعد يوم، وهو مايثير القلق مجددا خصوصا بالنسبة لحياة و سلامة أفراد کثيرين من السکان الذين يعانون من أمراض و حالات صحية خاصة تستوجب العناية بهم و توفير الدواء لهم.

الاجراءات و الممارسات القمعية التعسفية التي تتخذها إدارة المخيم بحق السکان، لاتتلائم و تتناسب مطلقا مع الحقوق التي يتمتعون بها کلاجئين سياسيين معترف بهم دوليا، خصوصا الحصار الجائر المفروض عليهم وبالاخص الحصار الطبي و الدوائي منه، والذي يلفت النظر إن السلطات العراقية لازالت لاتکترث و تهتم للنداءات و المطالب الدولية و تصر على نهجها و اسلوبها الذي تعتمده مع السکان دونما تغيير، وهذا ما لاحظته و تلاحظه مختلف الاوساط السياسية و الحقوقية.

مبادرة 70 منظمة مدنية مدافعة عن حقوق الإنسان ومنظمات مجتمع مدني عربية غير حكومية، بمناشدة الحکومة العراقية من أجل توفير الأمن والسلامة لسكان مخيم ليبرتي الإيراني إلى حين خروج سكانه من العراق، جاء بعد أن تزايدت الانباء و تقارير المعلومات الواردة من العراق بشأن إستمرار أوضاعهم السلبية و کون أمنهم و سلامتهم لايزال معرضا للأخطار، هذه المناشدة التي جاءت ضمن بيان أصدرته و لفتت الانظار فيه الى أن”النظام الإيراني استهدف عن طريق أزلامه في العراق سكان مخيم ليبرتي حيث يؤوي أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية 5 مرات بقصف صاروخي خلف 37 قتيلا وعشرات من الجرحى وخلف دمارا في مساحات كبيرة من المخيم.

وفي الوقت نفسه يعرقل وكلاء النظام الإيراني في الحكومة العراقية وصول الوقود الذي يعتبر المادة الرئيسية لمولدات الكهرباء في المخيم رغم شرائه من قبل السكان في ظل درجات الحرارة التي تفوق الخمسين درجة مئوية، بينما يفتحون الطريق أمام عناصر وزارة المخابرات الإيرانية للوصول إلى المخيم تحت غطاء عوائل السكان تحت إشراف السفارة الإيرانية في بغداد ليرصدوا مواقعه بهدف الاستطلاع تمهيدا لتسهيل عملية القصف بالصواريخ.”.
هذا البيان الصادر عن 70 منظمة مدنية مدافعة عن حقوق الإنسان ومنظمات مجتمع مدني عربية غير حكومية، يعتبر تطورا جديدا في مجال الاهتمام العربي بقضية سکان مخيم ليبرتي و التي يسعى النظام الايراني دائما من أجل خلق حاجز بين سکان مخيم ليبرتي و بين الشعوب و البلدان العربية وهو مايدل على إن مزاعم و إداعاءات نظام الملالي و أذنابهم في العراق لم تعد تنطلي على أحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق