أحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

قمع وحشي ضد احتجاج السجناء من أهل السنة في سجن زاهدان اقتحام وحشي لجلاوزة النظام يخلف عشرات الجرحى بين السجناء حالة بعض منهم خطيرة

تحذر المقاومة الإيرانية من القمع الوحشي الذي يستهدف السجناء السياسيين في سجن زاهدان المركزي خاصة السجناء البلوتش والسنة وتدعو كل منظمات حقوق الانسان خاصة المفوضة العليا لحقوق الانسان في ايران والمقرر المعني بانتهاك حقوق الانسان في ايران والمقررين الخاصين للاحتجازات التعسفية والتعذيب وعموم الجهات المعنية بحقوق الانسان الى اتخاذ اجراء عاجل وتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق بخصوص القمع الوحشي الذي يطال السجناء.  

يوم الثلاثاء 7 آب/ أغسطس، احتج سجناء سجن زاهدان المركزي على الظروف المتدهورة في السجن خصوصا الضغط على السجناء السنة ووضعوا قفص السجناء السياسيين بالكامل تحت سيطرتهم لبضع ساعات. وإنتهى الإحتجاج بوعد  قطعه مسؤولو النظام للنظر في مطالب السجناء.
وعقب الحادثة، هاجم الجلادون والحرس الخاص للسجن السجناء المحتجين واعتدوا عليهم بالضرب والجرح  مستخدمين الغاز المسيل للدموع والهراوات و العصي الكهربائية  مما أدى الى جرح عشرات من السجناء البلوتش . ويمتنع جلاوزة النظام عن تقديم العناية الصحية للجرحى الذين حالة بعضهم خطرة. واحترق قسم السجناء السياسيين نتيجة هجوم القوات القمعية وتم تدميره. فعشرات من السجناء تم نقلهم الى جهات مجهولة من قبل عناصر مخابرات الملالي. فعدد منهم نقلوا الى زنزانات انفرادية أو قسم السجناء الخطرين. وفي هذه الأقفاص تشتغل عصابات المافيا المرتبطة بمخابرات النظام والحراس في توزيع المخدرات اضافة الى قمع السجناء الآخرين.
يذكر أن عدداً من السجناء السياسيين في سجن ارومية بضمنهم محمد امين آكوشي و احمد بولاد خاني وايرج محمد الذين تم نفيهم مؤخراً الى سجن زاهدان قابعون في قسم السجناء الجنائيين والخطرين. 
                      أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
11أغسطس/آب, 2012

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى